ايران تسحب ترشيحها الى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة

شغب في ايران
Image caption ايران تعرضت لانتقادات كبيرة بسبب قمعها تظاهرات المعارضة

سحبت ايران ترشيحها على مقعد في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة، وسط انتقادات كبيرة تتعرض لها بسبب "سجلها المروع في هذا المجال" حسبما قالت منظمات حقوقية دولية.

وقال دبلوماسيون في الامم المتحدة لوكالة رويترز للانباء ان طهران اعلمت بعثات آسيوية بأنها تسحب ترشيحها لعضوية المجلس الذي يتخذ من مدينة جنيف السويسرية مقرا له والذي تتمثل فيه 47 دولة ومهمته رصد الخروقات التي تتعرض لها حقوق الانسان حول العالم.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز ان طهران سحبت ترشيحها بعدما تبين لها بأنها لن تحصل على عدد الاصوات اللازمة التي تحتاجها للفوز بالعضوية.

ترحيب

وابلغت ايران قرارها لمجموعة الدول الآسيوية في الامم المتحدة، ولكن بيغي هيكس الناطقة باسم منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الانسان قالت ان "الانتقادات التي تعرضت لها ايران والمعارضة الشديدة من الكثير من الدول اجبرتها على الانسحاب"، مرحبة بتصدي بعض الدول لترشيح ايران بسبب "سجلها المروع في مجال حقوق الانسان".

وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة قد نددت في ديسمبر/ كانون الاول الماضي بتصرف السلطات الايرانية القمعي حيال التظاهرات التي نفذتها المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في يونيو/ حزيران 2009.

يذكر انه وبعد انسحاب ايران لم يبق في السباق الى مقاعد المجلس الا ماليزيا والمالديف وقطر وتايلند، وستجرى الانتخابات في 13 مايو/ ايار المقبل في اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة.