أوباما يعد رجال الأعمال المسلمين بمزيد من التعاون الأمريكي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما سلسلة من الخطوات لبناء جسور مع العالم الاسلامي، وتشمل هذه الخطوات التبادلات التجارية والتعليمية بين الولايات المتحدة والدول الاسلامية.

وقال أوباما إن النساء العاملات في مجال التكنولوجيا في البلدان ذات الأغلبية المسلمة ستعطى الفرصة للعمل كمتدربات في الولايات المتحدة.

واشار الرئيس الامريكي الى ان انشاء صندوق جديد لتشجيع الابتكار والتكنولوجيا على مستوى العالم يمكن أن يجلب استثمارات خاصة بقيمة ملياري دولار.

جاء اعلان اوباما في خطاب لمؤتمر رجال الاعمال المسلمين الذي يستمر لمدة يومين في العاصمة واشنطن والذي يحضره 250 من رجال الاعمال من اكثر من 50 دولة.

وكان أوباما قد أعلن عن هذا المؤتمر في خطاب تاريخي حول العلاقات الامريكية مع العالم الاسلامي ألقاه من القاهرة في شهر يونيو/ حزيران الماضي.

جهود واشنطون

واستغل اوباما المؤتمر لإبراز الجهود التي قامت بها ادارته حتى الان والتعهد بمواصلة العمل للتغلب على انعدام الثقة.

جانب من الحضور

واشنطن تعول كثير على تعزيز التعاون التجاري مع العالم الإسلامي

ويرى مراقبون أنه في حين حقق اوباما تقدما نحو تحسين صورة امريكا في العالم الاسلامي فانه ما زال يواجه تحديات قوية في معالجته لعملية السلام المتعثرة بين اسرائيل والفلسطينيين والمواجهة النووية مع ايران والحرب في كل من العراق وافغانستان.

وقال أوباما "أعرف ان هذه الرؤية لن تتحقق في عام واحد أو حتى بضعة اعوام. لكننى اعرف أن علينا ان نبدأ وأننا جميعا علينا مسؤوليات يجب النهوض بها."

يشار إلى أن واشنطن تعتبر تنمية قطاع الاعمال من اهم محاولات توسيع الحوار مع العالم الاسلامي مما قد يسهم في تجاوز مسألة "الحرب على الارهاب" التي هيمنت على نهج ادارة سلفه جورج بوش واستعدت الكثير من المسلمين.

لكن جهود أوباما تواجع عقبة الإحباط المسيطر على كثير من المسلمين بخيبة أمل لإخفاق واشنطن حتى الآن في تحقيق تقدم بعملية السلام في الشرق الأوسط.

وأكد الرئيس الأمريكي للحضور ان الولايات المتحدة لن تتخلى عن مساعيها الدبلوماسية لإحياء عملية السلام، وأضاف "على الرغم من الصعوبات التي لا مفر منها فانني -مادمت رئيسا- فان الولايات المتحدة لن تتزحزح مطلقا في مسعانا من اجل حل يقوم على دولتين يضمن حقوق وامن الاسرائيليين والفلسطينيين على السواء."

وأكد اوباما ايضا ان الولايات المتحدة "تنهي بطريقة مسؤولة" الحرب في العراق وـنه "في افغانستان وباكستان وما وراءهما فاننا نشكل شراكات جديدة لعزل المتطرفين الذين يستخدمون العنف ومحاربة الفساد وتعزيز التنمية وتحسين حياة الناس والمجتمعات."

من جهته حث وزير التجارة الامريكي جاري لوك رجال الاعمال المشاركين في المؤتمر على نقل "النجاح الهائل الذي حققه كل منكم بشكل فردي وتوسيعه في انحاء العالم الاسلامي."

وبالاضافة الي لوك فان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ووزير التعليم ارين دنكان ومسؤولين امريكيين بارزين اخرين سيشاركون في جلسات المؤتمر

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك