حماس تحمل مصر مسؤولية مقتل 4 فلسطينيين على حدود قطاع غزة مع مصر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حملت حركة حماس اليوم الخميس الجانب المصرى مسؤولية مقتل 4 فلسطينيين وإصابة 7 آخرين بحالات اختناق، إثر ضخ السلطات المصرية غازات سامة داخل نفق على الحدود المصرية مع قطاع غزة أمس.

وطالبت حماس بمحاكمة المسؤولين عن الحادث وإعلان النتائج.

واستنكر سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة في مؤتمر صحفي له اليوم، ما قال إنه عمليات القتل المتكررة للعمال الفلسطينيين في الأنفاق، وطالب جماعات حقوق الإنسان بالتحقيق فيما قال إنه استخدام وسائل محرمة دوليا في الأنفاق.

على النقيض قال محمود الزهار القيادي في حركة حماس إنه لا يوجد لحماس أنفاق تدافع عنها.

ونقل مراسل بي بي سي في القاهرة عن مسؤول مصري نفيه أي علاقة لمصر بهذا الحادث.

وأفادت تقارير صحفية نقلا عن مصادر طبية في غزة أن الضحايا اختنقوا بعد ان تداعى النفق.

واتهمت الشرطة الفلسطينية قوات الامن المصرية بقتل اربعة مهربين من قطاع غزة واصابة ثلاثة اخرين بتفجيرها نفقا يمر تحت الحدود.

وقال مسؤول في الشرطة الفلسطينية ان قوات الامن المصرية فجرت قنبلة تحت الارض، مما دمر نفقا كان يعمل فيه سبعة من المهربين الاربعاء.

وتوفي ثلاثة منهم جراء استنشاق الدخان وتوفي رابع بسبب الانقاض المتطايرة.

ونقل ثلاثة اخرون الى مستشفى في رفح الفلسطينية مصابين بجراح.

نفق

الانفاق وسيلة لمقاومة الحصار المفروض على غزة

وتسعى القاهرة لإغلاق شبكة الأنفاق التي يحاول من خلالها سكان قطاع غزة التغلب على الحصار الاسرائيلي.

وتقيم مصر جدارا ضخما تحت الارض على طول الحدود مع غزة لوقف التهريب بعد أن تعرضت لضغوط شديدة من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل لإغلاق مئات الأنفاق.

وسيبلغ طول الجدار المشيد من الصلب والمضاد للقنابل من 10 إلى 11 كيلومترا، ويمتد إلى عمق 18 مترا تحت سطح الأرض.

وفي حادث منفصل، قتل فلسطيني بعد اطلاق النار عليه خلال مظاهرة بالقرب من حدود غزة مع اسرائيل.

وقال مسعفون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية اطلقت النار على الرجل البالغ من العمر (20 عاما)، إلا أن كل ما قالته إسرائيل انها ستجري تحقيقا في الحادث.

وقال متحدث باسم الجيش لوكالة فرانس برس إن الجنود أطلقوا طلقات تحذيرية على متظاهرين حاولوا اضرام النار بالقرب من الجدار الأمني، دون أن يحدد ما إذا كان أي فلسطيني قد أصيب.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك