مقتل ثمانية في هجوم لمتمردين على قاعدة للجيش في جنوب السودان

قتل ثمانية أشخاص على الأقل بعد أن نفذ متمردون مسلحون هجوما على قاعدة للجيش في جنوب السودان.

واعلن مسؤول عسكري أن مسلحين يؤكدون أنهم ينشطون لحساب مرشح لم يحالفه الحظ في الانتخابات السودانية الاخيرة هاجموا الجمعة قاعدة للجيش الجنوبي، ما أسفر عن سقوط سبعة قتلى على الأقل.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنوبي لوكالة فرانس برس "إن معسكرنا في دوليب هيل جنوب غرب ملكال، عاصمة ولاية اعالي النيل، تعرض للهجوم حوالى الساعة الواحدة صباحا".

واضاف هذا المسؤول في الجيش الشعبي لتحرير السودان "لقد لقي عدد من المهاجمين مصرعهم ايضا" من دون المزيد من التوضيح.

وبحسب المصدر نفسه، فان الجيش الشعبي لتحرير السودان أسر مهاجمين أكدوا أنهم تصرفوا بناء على أوامر جورج اثور دنغ، عضو الجيش الشعبي لتحرير السودان ولكنه ترشح بصفة مستقل ولم يحالفه الحظ في الفوز بمنصب حاكم ولاية جونغلي.

واضاف المصدر "انه غاضب جدا لهزيمته. لا نملك تفسيرا اخر لهذا الهجوم حتى الان".

ونفى أثور أنه قاد الهجوم، إلا أنه قال في تصريح لبي بي سي إنه يتعاطف مع المهاجمين ومعبرا عن اعتقاده بحدوث تزوير للانتخابات.

ونظم السودان من 11 الى 15 أبريل نيسان أول انتخابات تشريعية واقليمية ورئاسية متعددة منذ 24 عاما، وأدت إلى إعادة انتخاب الرئيس عمر حسن البشير.