هجوم بالمتفجرات على حافلات تقل طلبة بالموصل شمالي العراق

الحمدانية
Image caption مزار مسيحي في الحمدانية. تقول منظمات حقوق الانسان إن مسيحيي العراق يدفعون ثمن الصراع الكردي-العربي على مناطق في الشمال

قالت الشرطة المحلية في محافظة نينوى شمالي العراق في بيان لها ان سيارة مفخخة مركونة انفجرت مستهدفة موكب باصات تقل طلبة جامعيين مسيحيين من قضاء الحمدانية شرقي مدينة الموصل مركز المحافظة، وقد اوقع الانفجار عددا من الاصابات بعدما الحق اضرارا بالغة في حافلتين على الاقل.

واضافت الشرطة بأن الهجوم كان مزدوجا اذ جرى تنفيذه بواسطة سيارة مفخخة اعقبه هجوم بعبوة ناسفة بحسب نتائج التحقيق الاولية.

واشارت الشرطة الى ان الحافلات وعددها اربع كانت تقل عددا من الطلاب والطالبات جميعهم من المسيحيين، وذكرت الشرطة في بيان لها ان الهجوم اوقع قتيلا واحدا وهو صاحب متجر يقع في المنطقة التي وقع فيها الهجوم بالاضافة الى اصابة 100 اخرين بينهم عدد من الطالبات والطلاب والمارة.

ووقع الهجوم على الطريق العام في منطقة تبعد عن الموصل بمسافة ثلاثة كيلومترات في حوالي الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي.

وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان قد حذرت في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من ان الاقليات بما فيها الاقلية المسيحية تدفع ثمن الصراع الدائر بين العرب والاكراد على المناطق الشمالية الغنية بالنفط.

المزيد حول هذه القصة