متكي: مستعدون لحوار مفتوح حول برنامجنا النووي

احمد داود اوغلو ومنوشهر متكي
Image caption زار متكي اسطنبول في طريق عودته من نيويورك

حث وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الدول الغربية على اعتماد موقف وصفه بالبناء لتسهيل التوصل الى اتفاق حول تبادل المواد النووية مع طهران.

كما قال متكي، اثناء زيارة قصيرة لاسطنبول، إن ايران مستعدة للدخول في "حوار مفتوح" حول برنامجها النووي مضيفا بأن طهران توافق على اجراء مفاوضات في تركيا مع كاترين اشتون مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي والدول الاخرى المشاركة في المفاوضات حول برنامج بلاده النووي.

وقال متكي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التركي احمد داود اوغلو: "نحن بحاجة الى افكار بناءة، وانا واثق باننا نستطيع التوصل الى حل يرضي جميع الاطراف. لقد وافقنا على المقترح التركي باجراء مباحثات بين ايران والاتحاد الاوروبي، ونأمل ان تنطلق هذه المحادثات قريبا. هذا المقترح جيد بالنسبة لنا."

وكان متكي قد وصل الى اسطنبول قادما من نيويورك حيث كان قد حضر المؤتمر الذي استضافته الامم المتحدة لاعادة النظر في اتفاقية منع انتشار الاسلحة النووية، وعقد مباحثات مع ممثلي الدول الاعضاء في مجلس الامن بهدف تجنيب ايران جولة جديدة من العقوبات الدولية حول برنامجها النووي.

وتصر الولايات المتحدة وحليفاتها الغربيات على ضرورة فرض حزمة جديدة من العقوبات على ايران لاجبارها على التخلي عن برنامجها النووي الذي يقول الغرب إنه يهدف لتطوير اسلحة نووية. الا ان ايران تصر على ان برنامجها النووي مخصص للاغراض السلمية.

اما تركيا، العضو غير الدائم في مجلس الامن، فتعارض فرض عقوبات جديدة على ايران، الامر الذي اكده داود اوغلو يوم الجمعة باصراره على استنفاد كل السبل الدبلوماسية في التعامل مع الملف النووي الايراني.

وقال المسؤول التركي: "ما دامت هناك فرصة للدبلوماسية فلا بد لنا ان نستغلها بشكل كامل، فنحن لا نريد ان نرى البدائل الاخرى التي قد تسبب الكوارث لهذه المنطقة. ايران جارتنا، واي قرار يتخذ بحقها سيؤثر علينا."

يذكر ان خطة تبادل المواد النووية التي طرحت للمرة الاولى في العام الماضي تنص على قيام الدول الغربية بتزويد الايرانيين بالوقود النووي ليستخدموه في مفاعل طهران مقابل تسليم ايران خزينها من اليورانيوم المخصب.

وكانت ايران قد رفضت المقترح اول الامر.