دمشق تحذر واشنطن من تبني "الادعاءات" الاسرائيلية

وليد المعلم
التعليق على الصورة،

تنفي سورية الاتهامات الامريكية الاسرائيلية

حذر وزير الخارجية السوري وليد المعلم الولايات المتحدة من تبني ما سماه بالادعاءات الاسرائيلية حول نقل بلاده اسلحة متطورة الى حزب الله اللبناني.

وشبه المعلم الاتهامات الامريكية لبلاده في هذا الشأن بما وصفها بالادعاءات الامريكية بامتلاك العراق لاسلحة دمار شامل عشية الغزو الامريكي للعراق عام 2003 وقال "يبدو ان الادارة الامريكية وكأنها تحاول تكرار السيناريو ذاته".

جاءت تصريحات المعلم ردا على تحذير وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون لسورية من تسليم اسلحة الى حزب الله وحماس.

واطلقت كلينتون هذا التحذير في خطاب امام اللجنة اليهودية الامريكية وقالت ان نقل سوريا لأسلحة متقدمة بما فيها الصواريخ للمسلحين في جنوب لبنان وقطاع غزة قد يؤدي إلى اندلاع حروب جديدة في الشرق الأوسط.

كما قالت إن حصول إيران على السلاح النووي سيؤدي إلى المساس باستقرار منطقة الشرق الأوسط.

التعليق على الصورة،

ترى كلينتون أن تزويد سوريا حزب الله وحماس بالسلاح قد يؤدي لنزاع جديد في منطقة الشرق الأوسط

واعتبرت كلينتون أن نقل اسلحة الى حزب الله "وخصوصا صواريخ بعيدة المدى" سيهدد أمن اسرائيل و"سيزعزع استقرار المنطقة بشكل كبير" وسينتهك قرار الامم المتحدة الذي ينص على وقف تهريب الاسلحة الى لبنان.

وتعني الوزيرة الأمريكية بكلامها هذا القرار رقم 1701 الصادر في اغسطس 2006.

وتتهم الولايات المتحدة سوريا وإيران بتسليم حزب الله اللبناني قذائف وصواريخ متطورة.

لا تعليق

من جانبه امتنع الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله عن التعليق على الانباء التي تحدثت عن تزويد سورية لحزب الله بصواريخ سكود وقال إن حزبه "غير معني بأن ينفي أو يؤكد" امتلاكه لهذه الصواريخ.

وقال نصرالله خلال لقاء مع "هيئة دعم المقاومة" التابعة للحزب "قبل مدة خرجت سكود وعمل من هذا الموضوع ضجة كبيرة"، مضيفا أن "حزب الله لا يعتبر نفسه معنيا على الاطلاق في ان ينفي او يؤكد تملكه لأي سلاح".