اليمن: نجاة مسؤول أمني في ابين واشتباكات في الضالع

متظاهرون في جنوب اليمن
Image caption يشهد جنوب اليمن حركة احتجاجية واسعة تطالب بـ"فك الارتباط" مع الشمال

نجا مسؤول امني يمني كبير من هجوم استهدف سيارته صباح الاحد اثناء قيامه بدورية جنوب البلاد، حسب تصريحات مصدر امني يمني.

وقال المصدر الامني ان كمينا مسلحا استهدف سيارة العقيد خالد لعور الجرادي مدير امن مديرية المحفد بمحافظة ابين الجنوبية.

واوضح "ان وابلا من الاعيرة النارية" اصاب سيارته قبل ان يرد عناصر الدورية على مطلقي النار.

واضاف المصدر ان "المسلحين الذين نصبوا الكمين لاذوا بالفرار"، مشيرا الى انه "لم تحدث أي اصابات في صفوف الطرفين".

اشتباكات

وفي حادثة اخرى علمت البي بي سي من مصادر محلية يمنية ان جنديا اطلق النار على زملائه في مديرية امن الضالع في جنوب اليمن، واصاب ثلاثة منهم بجروح خطيرة نقلوا على أثرها الى المسشفى لتلقي العلاج وسط تضارب الأنباء عن أسباب الحادث.

كما افادت المصادر بان انفجارين هزا مدينة الضالع اليمنية ليل الاحد، أعقبتهما اشتباكات متقطعة بين قوات الأمن ومسلحي الحراك الجنوبي.

واشارت الى سقوط جرحى من الطرفين في الاشتباكات التي تمركزت في منطقة " دار الحيد " بالمدينة.

وكانت المدينة قد شهدت طوال الأسبوع الفائت عدة انفجارات مشابهة تقول السلطات الأمنية فيها إن الحراك الجنوبي يقف وراءها فيما ينفي قادة الحراك علاقتهم بتلك الانفجارات.

ونقل موقع اليمن الاخباري تهديد ضمني لقائد جنوبي تحتجز جماعته اثنين من الجنود بقتلهما اذا لم يتم اطلاق سراح اثنين من المعتقلين من جماعته خلال 48 ساعة.

وقال طاهر طماح قائد الحركة الجنوبية في منطقة لحج ان جماعته قد "اعطت السلطات 48 ساعة لاطلاق سراح المعتقلين والا فانها غير مسؤولة عن "حياة" الجنود".

واوضح طماح في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس"ان الجنود هم ادوات بيد السلطات لتنفيذ الاوامر ...بيد انهم لم يتوقفوا للحظة عن قتل الناس ..لذا يجب ان يتحملوا المسؤولية عن اعمالهم". واضاف: "لقد ارتكبوا جرائم هائلة ضد الشعب"في الجنوب.

محاكمات

وكانت محكمة حضرموت (جنوب غرب اليمن) قد قضت الاحد بسجن سبعة ناشطين جنوبيين لمدد تتراوح بين خمس وسبع سنوات لادانتهم ب "المساس بالوحدة الوطنية" و"اثارة العصيان".

وهي ليست المرة الاولى التي تصدر فيها احكام بالسجن في اليمن بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية"، في ظل الحركة الاحتجاجية التي يشهدها جنوب البلاد.

وفي قضية منفصلة، قضت محكمة الصحافة والمطبوعات اليمنية في صنعاء بسجن الصحافي حسين اللسواس لمدة عام واحد ومنعه من مزاولة المهنة، بسبب اصداره صحيفة "التجديد" بدون ترخيص، وبسبب "نشر اخبار وموضوعات من شأنها اثارة النعرات المناطقية والطائفية، والمساس بالوحدة الوطنية. ويشهد جنوب اليمن الذي كان يشكل دولة مستقلة حتى 1990 حركة احتجاجية واسعة باتت كافة اطيافها ترفع شعار "فك الارتباط" مع الشمال بالسبل السلمية. ويعتبر سكان جنوب اليمن انهم ضحية للتفرقة ولا يستفيدون من خطط وبرامج التنمية.