لقاء مع محمد يحيى: نعمل وفق معايير مهنية محددة

لقاؤنا في نشرتنا الإلكترونية لشهر مايو/ أيار 2010 مع الزميل محمد يحيى محرر الأونلاين والصفحات التفاعلية في بي بي سي عربي:

Image caption فريق نقطة حوار في أحد اجتماعاته

الى جانب مسؤوليتي التحريرية عن برنامج "نقطة حوار" يتوزع عملي الحالي ما بين الموقع بي بي سي أرابك دوت كوم والصفحات التفاعلية.

برنامج "نقطة حوار" يبث ثلاثة ايام في الاسبوع: الأثنين، الأربعاء والجمعة، وتناقش خلال كل برنامج قضية واحدة من مختلف الجوانب. ونستضيف في البرنامج اما مسؤولين لهم علاقة بالموضوع او اشخاص لديهم صلة ما بالقضية التي نحن بصدد مناقشتها.

وهذا البرنامج مدته 50 دقيقة على التلفزيون والراديو، تتبعها نشرة اخبارية ومن ثم يتواصل البث على الراديو لمدة نصف ساعة اضافية. الجزء التلفزيوني والجزء الاذاعي يتم عرضه على الموقع الالكتروني.

ما هي خصائص برنامج "نقطة حوار" برأيك؟

بما ان "نقطة حوار" هو برنامج تفاعلي يعتمد على التفاعل المباشر مع جمهور بي بي سي، فنحن نحرص بين فترة واخرى ان نقوم بأنتاجه خارج أستوديوهاتنا في لندن، لأننا نرى أن من شأن هذا أن يتيح لنا فرصة اللقاء والتفاعل مع الجمهور مباشرة.

قمنا بهذا اكثر من مرة . فمثلاً في الذكرى الاولى لتولي باراك أوباما الرئاسة، قدمنا حلقة خاصة من واشنطن مع جمهور عربي، الى جانب حلقة من القدس بوجود جمهور تضمن الفلسطينيين والاسرائيليين في موقع واحد. وايضاً اثناء الانتخابات العراقية قدمنا حلقة خاصة من لندن ولكن خارج الاستوديو التقينا فيها مع نحو 30 عراقياً من مختلف المجالات يمثلون جميع الوان الطيف العراقي السياسي والاجتماعي والعرقي. اثناء البرنامج ارتبطنا عبر الاقمار الاصطناعية بثلاث مناطق في العراق هي بغداد والبصرة وأربيل للتحدث مع الناخبين العراقيين.

قررنا اعادة هذه التجربة اثناء الانتخابات السودانية حيث استضفنا جمهوراً من السودانيين في استوديوهاتنا في لندن، وتواصلنا عبر الاقمار الاصطناعية مع المقترعين في السودان. كما قدمنا حلقة خاصة من عمان، استضفنا فيه المدير التنفيذي للصندوق النقد الدولي دومنيك ستراوس كان، وطلبة جامعيين من ثمانية دول شرق أوسطية، حيث كان الحوار مباشراً حول البطالة والشفافية والقضايا الاقتصادية.

ومثلت الحلقة فرصة لجمهور بي بي سي للمشاركة في حوار مباشر مع مسؤول كبير بالاضافة الى الجمهور المتواجد في عمان. في كل هذه الحلقات الخاصة المجال متاح للجمهور للمساهمة الفعالة عن طريق الموقع والويب كام.

ما هي التحديات التي تواجهونها في سياق عملكم؟

كافة المواضيع التي نناقشها هي حساسة ويريد الناس مناقشتها. فكلما كان الموضوع حساساً ويمس حياة الناس كلما ازدادت الرغبة في مناقشتها اكثر لان هذه هي المواضيع التي تشغل بال الناس.

استضفنا الكثير من كبار المسؤولين في برنامج نقطة حوار على سبيل المثال لا الحصر محمود الزهار، صائب عريقات، نبيل شعث، عمرو موسى، وغيرهم كثيرون. الهدف من استضافة هؤلاء المسؤولين هو بحث القضايا التي تهم الناس عامة، والافساح في المجال أمام المواطن العادي المساهمة في نقاش ما يعتبره مهماً مع من في يدهم القدرة على التأثير في عملية اتخاذ القرار. نحن في بي بي سي عربي نعمل وفق معايير مهنية محددة ولا نذعن لاي تأثيرخارجي أو محاولة تقييد حرية قرارنا التحريري المهني.

أين بي بي سي عربي من تقنية المعلومات؟

منذ ان التحقت بـ بي بي سي والقسم العربي يواكب التطورات التقنية سواء على الموقع أو في التلفزيون والاذاعة. واكبر ميزة في العمل في مؤسسة عريقة هو الاحساس انك دائماً في مقدمة وسائل تقنية المعلومات وتلقى دعماً من قبل مدرائك في سرعة استقدام اي تقنية حديثة او وسيلة جديدة قد تؤدي الى تحسين المحتوى الاعلامي الذي نقدمه.

أفسح تطور سرعة وقدرات الانترنت في المجال للكثير من الجمهور التواصل معنا وبين بعضهم البعض عبر الفيديو والموقع والرسائل النصية بشكل لم يكن متاحاً منذ سنوات قليلة. تكنولوجيا الهاتف المحمولة أيضاً اتاحت للناس مجال الاتصال والمساهمة في البرامج التفاعلية من أي مكان وفي أي وقت.

ما هي نوعية المساهمات التي تسعون اليها من المشاهد أو المستمع؟

هنالك انواع من المساهمات. بالنسبة للصورة نرحب دائماً بمشاركات زوار الموقع والكثير يرسل الينا صوراً نقوم بنشرها على الموقع اذا كانت من تصويرهم ولها علاقة بحدث ما، او حتى اذا كانت قصص تعبر عن واقع حياتهم.

وكذلك ينطبق على الفيديو. فهو يتيح ايضاً للجمهور المشاركة في البرنامج بالصوت والصورة. أما شروط المشاركة فبكل بديهية يجب الا تكون مسيئة والا تحض على الكراهية او العنف. هذه شروط عامة.

وفي اطار المضمون نسمح بكل الآراء والاتجاهات طالما أن المساهمات هي ضمن هذه الشروط. نتمنى ونسعى لأن ننشر كافة المساهمات غير ان هذا غير ممكناً مع الأسف بسبب زخم المساهمات التي تصلنا.