اسرائيل ستستمر في سياسة" الغموض" بشأن اسلحتها النووية

مفاعل ديمونة الاسرائيلي
Image caption مفاعل ديمونة الاسرائيلي

اعلن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الثلاثاء ان اسرائيل ستستمر في سياسة "الغموض" التي تتبناها بشأن برنامجها النووي واضاف ان موقف الولايات المتحدة ازاء ذلك لم يتغير.

وقال باراك" هذه سياسة جيدة ولا حاجة لتغييرها. يوجد اتفاق كامل مع الولايات المتحدة حيال هذا الامر".وقال باراك انه لا يوجد" خطر" ان يحصل مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية على حق تفتيش مفاعل ديمونة النووي الاسرائيلي.

واضاف "ليس هناك خطر على الترتيبات التقليدية القائمة بين اسرائيل والولايات المتحدة بهذا الشأن".وقال المسؤول الاسرائيلي "انني التقيت الرئيس باراك أوباما ومسؤولين امريكيين آخرين منذ اسبوعين. وكلهم اخبروني ان جهود نزع السلاح النووي تستهدف ايران وكوريا الشمالية".

يذكر ان اسرائيل تتمسك بما يدعى بسياسة الغموض النووي حيال برنامجها النووي منذ افتتاح مفاعل ديمونة الاسرائيلي في صحراء النقب عام 1965.

وتفيد التقارير الاعلامية ان الولايات المتحدة وافقت عام 1969 على انها لن تضغط على اسرائيل بشأن اسلحتها النووية طالما التزمت اسرائيل بعدم القيام بأي اختبار نووي أو اكدت علنيا انها قامت باحدى هذه الاختبارات.

وتعتبر اسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط ويقدر خبراء اجانب ان ترسانتها تحتوي على ما يقدر بمئة الى ثلاثمئة رأس نووية، الا ان اسرائيل تمتنع الى الان عن نفي أو تأكيد ذلك متبعة سياسة "التباس متعمد" بهذا الصدد.

الا ان عالما اسرائيليا قال الاثنين انه ينبغي على اسرائيل ان تنهي الصمت الذي استمر عقودا بشأن قدراتها النووية وان تفتح مفاعلها النووي للتفتيش.

وقال اوزي ايفين استاذ الكيمياء في جامعة تل ابيب والذي عمل سابقا في مفاعل ديمونة ان الحملة التي يقودها أوباما من اجل تخفيض الاسلحة النووية على مستوى العالم هي علامة على ان الاوان قد تغير وان على اسرائيل التجاوب.

ودعا الرئيس الأمريكي اسرائيل الشهر الماضي الى الانضمام الى معاهدة منع انتشار الاسلحة النووية، رافضا في الوقت نفسه التعليق على موضوع الترسانة النووية الاسرائيلية.