دورة تدريبية للمؤذنين في اسطنبول

مسجد في تركيا
Image caption دورة للتدريب على إجادة الاذان

تنظم للمؤذنين في كبرى المدن التركية اسطنبول دورة تدريبية في جودة الأداء، بعد لجوء الكثيرين من أهاليها إلى سدادات الأذن هربا من الصوت "الغير بلالي" لبعض هؤلاء.

ويقول محمد تاس ـ من أوائل الطلبة في المدرسة ـ إنه أخذ بالفعل يشعر بالتحسن بعد عدة دروس فقط.

"لدي ثقة أكبر بالنفس في قدراتي لرفع الأذان خمس مرات في اليوم بالأداء المطلوب".

ونظم البرنامج التدريبي مصطفى تشارجي مسؤول الشؤون الدينية في المدينة، الذي يصر على أن يكون جميع مؤذني مساجد المدينة ـ وعددها 3 آلاف مسجد ـ قادرين على رفع الأذان بصوت عذب.

ويقول تشارجي "لسبب ما عين بعض هؤلاء الأئمة رغم أن أصواتهم ليست جميلة، فهم ببساطة غير قادرين على ذلك".

ويضيف نحن نبذل أقصى ما بوسعنا لتحسين مستوى أدائهم".

ويستطرد أنه "منذ بدء الدروس انخفضت نسبة الشكاوى من المئات شهريا إلى العشرات فقط، وهذا إنجاز يعود الفضل فيه إلى المدرب سيف الدين توماكين".

ويشير إلى أن "الأذان هو عمل موسيقي، موسيقى عذبة تقرب الناس إلى الله، ولذلك من المهم رفعه بشكل حسن"، مشيرا إلى أنه شخصيا يستاء إذا ما سمع أذانا منفرا.

"بالتأكيد هناك بعض المؤذنين الذين يجدون صعوبة أكبر من غيرهم في رفع الأذان، ولذلك ينتظم البعض في الدورة لمدة سنة، إلا أن دوري هو أن أحدد قدراتهم الصوتية ومن ثم أساعدهم في رفع الأذان".

وللأسف فإن هناك من لن يتمكن من ذلك مهما تلقى من دروس وانتظم في دورات.

يقول تشارجى "هناك من لن يتطور مهما تلاقى من تدريبات"، ولذا فنحن نصل المسجد الذي يعملون فيه بمسجد مركزي إمامه قادر على رفع الأذان بصوت حلو".