غزة: مقتل صياد فلسطيني في حادث تصادم مع زورق مصري

صيادون في غزة
Image caption طارد الزورق المصري قارب الصيادين الغزاويين قبل حدوث الاصطدام.

افاد مصدر طبي وشهود عيان فلسطينيون ان صيادا فلسطينيا قتل في ساعة مبكرة من صباح الاربعاء في حادث تصادم مع زورق مصري خلال مطاردة قاربه في المياه المصرية جنوب قطاع غزة.

واكد مسؤول في مستشفى غزة رفض الكشف عن اسمه وفاة رجل واحد اثر اصابته بجرح في رأسه، ولم يعرف بعد هل ان هذا الجرح ناجم من الاصطدام ام من ضرب في الرأس.

بينما قال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاستقبال والطوارىء في وزارة الصحة ان الصياد محمد البردويل (41 عاما) "وصل الى مستشفى ابو يوسف النجار في رفح جثة هامدة اثر اصابته في الرأس" خلال حادث تصادم.

واشار مصدر طبي في المستشفى الى انه "يجري التحقق طبيا" من سبب الوفاة.

واوضح الشهود ان قوة من البحرية المصرية كانت تطارد القارب الذي دخل المياه المصرية عندما وقع تصادم بين زورق القوة المصرية وقارب الصيد الذي كان على متنه محمد البردويل ما ادى الى اصابته اصابة "خطرة" واصابة صيادين اخرين برضوض احدهما ابنه احمد البالغ من العمر 19 عاما.

"اصطدام متعمد"

واكد احمد ابن القتيل وثلاثة من الصيادين الذين كانوا في على متن القارب واصيبوا بجراح طفيفة، بانهم تعرضوا لذلك نتيجة محاولة مقصودة القوى الامنية في الزورق المصري لصدم زورقهم.

واضاف ابن القتيل في اتصال هاتفي مع وكالة الانباء الفرنسية :"حاولت قوات الامن المصرية اعتقالنا فحاولنا الفرار، ثم حدث الاصطدام .. لقد تقصدوا ذلك".

وتابع ان ابن الضحية "ان والده اخذ يصرخ عليهم حتى يتوقفوا عن صدم مركبه لكنهم لم يكترثوا بذلك وقاموا بصدم قارب الصيد وقلبه ودهس الصياد عدة مرات عن قصد الى ان تأكدوا انه فارق الحياة".

وفي بيان اصدرته وزارة الزراعة في حكومة حماس في غزة حملت قوات الامن المصري مسؤولية حماية الصيادين الفلسطينيين، وقالت انها "نددت بالجريمة البشعة" التي تمثلت في مقتل محمد البردويل "واصابة اربعة صيادين اخرين".

وذكر البيان ان البردويل قتل نتيجة "قلب مركبه الصغير من قبل زورق البحرية المصرية ومن ثم ضربه بالهراوات والمواسير"، مطالبة "الحكومة المصرية بفتح تحقيق يكشف المتسببين" في مقتله واصابة زملائه.

ويقول الامن المصري ان الاصطدام كان حادثا نجم عن العتمة في الليل وان القارب الفلسطيني لم يحدد او يعلن موقعه بوضوح.

وقال مسؤول امني مصري: " اقترب الزورق المصري من القارب الفلسطيني لتحذيره وطلب ممن كانوا فيه الابتعاد عن المياه المصرية بيد ان القارب اصطدم لان القارب الفلسطيني لم تكن فيه اي مصابيح مضاءة وكان الظلام مخيما".

واضاف المسؤول المصري: "ان القارب الفلسطيني لم يعط اي ضوء تحذيري او اشارة صوتية للزورق المصري للكشف وتحديد موقعه" واوضح" كان ذلك غلطة".

واعتبرت وزارة الداخلية في حكومة حماس في غزة ان "هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها ملاحقة الصيادين الفلسطينيين الباحثين عن لقمة عيشهم والتضييق عليهم".

وطالبت الحكومة المصرية بـ"رفع الحصار عن قطاع غزة فورا وفتح كافة المعابر وعلى راسها معبر رفح". الى ذلك ذكر مراسل بي بي في غزة شهدي الكاشف ان وزارة الداخلية في حكومة حماس المقالة قد اعلنت عن تفكيك عبوة ناسفة زرعت بالقرب من مقر السفارة المصرية في قطاع غزة قبل قليل. علما أن مقر السفارة كان قد تم اخلاؤه منذ سيطرة حماس على القطاع في حزيران عام 2007 .