مقتل 100 على الأقل ونجاة طفل هولندي في تحطم طائرة ليبية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

لقي اكثر من مائة شخص مصرعهم فى تحطم طائرة تتبع لشركة الطيران الليبية "الافريقية" لدى هبوطها فى مطار العاصمة الليبية طرابلس.ويقول المسؤولون إن الطائرة كانت على وشك الهبوط بعد رحلة ليلية من جوهانسبيرج فى جنوب افريقيا.

و كانت الطائرة و هى من طراز ايرباص 330 تحمل على متنها اكثر من تسعين راكباً من جنسيات مختلفة بالاضافة الى طاقم الطائرة الاحد عشر.

و قد لقي جميع الركاب حتفهم عدا طفل واحد من جنسية هولندية كان هو الناجي الوحيد. و يقول مراسلنا فى طرابلس صالح سرار إن التحقيق ما زال مستمراً.

وأعلن وزير الصحة الليبي أن الطفل الهولندي يعالج في أحد المستشفيات الليبية ، ولكن حالته الصحية ليست خطرة. كما أعلن وزير النقل الليبي في مؤتمر صحفي أن عدد القتلى 103.

وقد أعلن رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكنيندي أن عشرات المواطنين الهولنديين ضمن القتلى، وأكد في بيان رسمي نجاة الطفل الهولندي رافضا الكشف عن مزيد من التفاصيل بما فيها سن الطفل.

وأفاد مراسل بي بي سي في طرابلس أن الحادث وقع عند هبوط الطائرة التابعة لشركة الخطوط الجوية الافريقية، ولكن لم يتأكد فيما اذا كانت تحطمت على المدرج أما قبل ملامستها الأرض.

وقالت أنباء إن الطائرة وهي من طراز إيرباص 330 كانت قادمة من جوهانسبرج في جنوب أفريقيا ، وإنها لم تنفجر في الجو بل تحطمت لحظة هبوطها على المدرج.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية في جنوب افريقيا إن الطائرة غادرت جوهانسبورج ليلة أمس الثلاثاء وانها سجلت على أنها "مختفية".

حطام الطائرة

المصادر الليبية أكدت أن الطائرة لم تنفجر في الجو

وكان مقررا أن تقلع الطائرة تقلع مرة أخرى إلى مطار جاتويك في العاصمة البريطانية لندن بعد توقف قصير في طرابلس.

وقد هرعت سيارات الإسعاف إلى المطار، وتقول مراسلة بي بي سي في طرابلس رنا جواد نقلا عن موظفين في مطار طرابلس إنهم لم يروا الطائرة.

وأضافت مراسلتنا أن الطقس في طرابلس مشمس وصحو منذ أيام ما ينفي إمكانية وقوع الحادث نتيجة أحوال جوية سيئة، وقالت أن المطار مغلق حاليا وأنه يشهد حركة نشطة لسيارات الإسعاف.

يذكر أن شركة "الإفريقية" المالكة للطائرة قد تأسست عام 2001 وأنها تملك أسطولا من الطائرات الحديثة من طراز ايرباص.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك