روسيا وسوريا تتفقان على مواصلة بناء قاعدة طرطوس البحرية

ميدفيديف والاسد
التعليق على الصورة،

ميدفيديف والأسد

كشفت تقارير صحفية روسية أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف اتفق أثناء زيارته لسورية منذ يومين مع نظيره السوري بشار الأسد على مواصلة أعمال البناء في القاعدة البحرية العسكرية في ميناء طرطوس السوري، حسبما افاد مراسلنا في موسكو هاني شادي.

ومن المقرر ان تنتهي تلك الأعمال في عام 2040.

وكانت ترددت معلومات في عام 2006 تفيد بأن الأسطول العسكري الروسي العامل في البحر الأسود قد يتخذ ميناء طرطوس السوري قاعدة بديلة لقاعدة سيفاستوبول في أوكرانيا إذا لم يتمكن من البقاء في أوكرانيا.

ولكن في 21 أبريل 2010 وقع الرئيسان الروسي والأوكراني على اتفاقية إبقاء قاعدة الأسطول الروسي في سيفاستوبول حتى عام 2042 على الأقل.

وتؤكد مصادر عسكرية روسية أن البحرية الروسية تريد الاستمرار في استخدام "قاعدة طرطوس" لتزويد سفنها الموجودة في البحر المتوسط بالوقود والماء والمؤن بدلا من الذهاب الى قاعدة سيفاستوبول البعيدة .

وكان الرئيس الروسي قد ناقش خلال زيارته لدمشق مع نظيره الاسد جهود السلام في الشرق الاوسط.

وتشترك روسيا في اللجنة الرباعية التي تعمل لتحقيق تسوية في الشرق الاوسط مع الاتحاد الاوربي والامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية.