واشنطن: منحة لإسرائيل لإكمال بناء نظام دفاعي قصير المدى

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أنها ستطلب من الكونجرس التصديق على منحة لإسرائيل بمقدار 200 مليون دولار.

وتهدف المنحة إلى مساعدة إسرائيل في إنجاز إقامة نظام دفاعي ضد الصواريخ قصيرة المدى بصورة أسرع.

وتنشئ إسرائيل هذا النظام الدفاعي لاعتراض الصواريخ ومدافع الهاون التي قد تطلق عليها من قطاع غزة أو لبنان.

ويقول مراسلون إنه رغم أن هذا النظام الدفاعي قد يكون بحاجة إلى عدة سنوات لتشغيله بالكامل، إلا أنه يتوقع أن يتم نصبه في بعض المواقع الأولية خلال هذا العام.

ولا تملك إسرائيل نظاما دفاعيا لمواجهة الصواريخ التي بإمكان مسلحين إطلاقها على حدودها الشمالية والجنوبية.

اختبار ناجح

صاروخ إسرائيلي

منحة لإكمال بناء النظام الدفاعي قصير المدى

وكان مسؤولون في وزارة الدفاع الاسرائيلية قد اعلنوا في كانون الثاني/يناير الماضي أن إسرائيل قد أتمت بنجاح اختبار هذا النظام الدفاعي، وانها تنوي ادخال هذا النظام الخدمة في وقت لاحق من العام الجاري.

وقال خبراء عسكريون إن النظام الدفاعي الاسرائيلي الجديد - الذي اطلق عليه اسم "القبة الحديدية" - يتمكن من اسقاط الصواريخ على مسافات تراوح بين خمسة كيلومترات وسبعين كيلومترا من مواقع اطلاقها.

وتقول وزارة الدفاع الاسرائيلية إن من شأن نشر النظام الجديد تغيير وضع اسرائيل الاستراتيجي في المنطقة.

ويستخدم النظام الدفاعي، الذي طورته شركة "رافائيل" للانظمة الدفاعية المتطورة التابعة للدولة الاسرائيلية، صواريخ موجهة بالرادار لاعتراض الصواريخ والقذائف وهي في الجو.

وبمقدور النظام الجديد التمييز بين الصواريخ والقذائف التي تستهدف المراكز السكانية وتلك المتوقع سقوطها في الخلاء، حسب ما ادلى به خبراء عسكريون.

ويقول خبراء إن النظام الاسرائيلي الجديد هو الاول من نوعه عالميا الذي يتمكن من العمل بفاعلية في المدى التي ذكرها الاسرائيليون، ولو ان ثمة انظمة تتمكن من اصابة الاهداف على مدى اقصر اواطول.

يذكر ان اسرائيل تمتلك بالفعل نظاما دفاعيا ضد الصواريخ طويلة المدى، وهي تعمل الآن على تطوير نظام ضد الصواريخ ذات المدى المتوسط.

يذكر أن إسرئايل قد اتخذت من القصف الصاروخي الفلسطيني من قطاع غزة صوب المدن الاسرائيلية الجنوبية ذريعة لشن اسرائيل عندما شنت هجومها - الموسوم "الرصاص المصبوب" - على غزة في اواخر عام 2008.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك