كلوتيلد رييس المحتجزة في ايران ستعود "بسرعة" الى فرنسا

الباحثة الفرنسية كلوتيلد رييس
Image caption رييس كانت قد اعتقلت بعد التظاهرات التي تلت الانتخابات الرئاسية الايرانية منذ نحو عام

أعلنت السلطات الفرنسية السبت انها "اخذت علما بقرار القضاء الايراني في ما يتعلق بقضية الباحثة الفرنسية المحتجزة في ايران كلوتيلد رييس".

وافادت المعلومات ان السلطات الايرانية التي كانت قد احتجزت رييس قرابة عام كامل "ستفرج عنها بسرعة"، حسبما قال مهدوي ثابت محامي رييس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ان باريس "تنتظر عودتها الى بلادها بلا تأخير".

ورفض الدبلوماسي الفرنسي الادلاء باي تعليق آخر بشأن قرار القضاء واجراءات عودة الباحثة الى فرنسا.

يذكر ان رييس كانت قد احتجزت في ايران منذ يوليو/ تموز 2009 لمشاركتها في تظاهرات المعارضة التي تلت الانتخابات الرئاسية بعد اعلان النتائج، وكانت المحكمة قد وافقت على نقل رييس من السجن الى السفارة الفرنسية بطهران حيث وضعت في الاقامة الجبرية.

رأفة اسلامية

واشار المحامي الى ان القضاء حكم على رييس بدفع غرامة مالية بقيمة 300 مليون طومان، أي ما يعادل 285 الف دولار، وانه دفع الغرامة صباح السبت، مضيفا انه قرر عدم استئناف الحكم الذي يعتبر "قريبا من التبرئة" وتحديدا لانه وحسب ثابت، يسمح للفرنسية "بمغادرة ايران اعتبارا من الغد، ما يشير الى ان ان القضية قد انتهت".

واضاف انه ما زال يتوجب الذهاب الى المحكمة الثورية في طهران "لاستعادة جواز سفر" رييس لتتمكن من العودة الى فرنسا".

وختم محامي الدفاع تصريحه قائلا ان قرار القضاء الايراني جاء في اطار مبدأ "الرأفة الاسلامية" التي أبدتها المحكمة بحق الشابه الفرنسية .

يشار الى ان العلاقات الايرانية الفرنسية تشهد توترا بخاصة مع الانتقاد المستمر الذي تبديه باريس حيال طهران "لانتهاكها حقوق الانسان"، وتمارس ضغوطا على الجمهورية الاسلامية كي لتتخلى عن برنامجها النووي الذي تقول طهران انه لغايات سلمية بينما تتهمها دول غربية على رأسها الولايات المتحدة بأنها تسعى لامتلاك اسلحة نووية.