التوقيع في طهران على اتفاق مبدئي لتبادل الوقود النووي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تم التوقيع في العاصمة الإيرانية طهران على اتفاق مبدئي لتبادل الوقود النووي في اجتماع قمة ثلاثية بين الرئيس الإيراني محمودي أحمدي نجاد ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا.

وأبدت إيران استعدادها لشحن 1200 كيلو جرام من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى تركيا لمبادلته بوقود عالي التخصيب وذلك بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

رجب طيب اردوجان

اقترحت تركيا تبادل اليورانيوم بالوقود النووي على اراضيها

ومن شأن هذا الاتفاق أن يساعد إيران على تجنب عقوبات دولية جديدة بسبب برنامجها النووي، وبالفعل قال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو عقب التوقيع على الاتفاق إن لا مبرر بعد الآن لفرض عقوبات دولية جديدة على طهران.

وقال الوزير التركي: "إن اتفاق التبادل الذي وقعت عليه ايران اليوم يبرهن بأنها (ايران) ترغب في سلوك طريق بناء، ولذا لم يعد هناك اي مبرر لعقوبات او ضغوط جديدة."

الا ان اسرائيل قالت في اول رد فعل لها على الاتفاق إن ايران "تستغل" تركيا والبرازيل حول برنامجها النووي، ولكن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد دعا الدول الغربية عقب التوقيع على الاتفاق الى استئناف التفاوض مع بلاده.

وقال الرئيس الايراني عقب التوقيع على الاتفاق يوم الاثنين: "بعد التوقيع على اتفاق التبادل النووي، حان الوقت لدول مجموعة 5+1 للدخول في مفاوضات مع ايران مبنية على الصدق والعدل والاحترام المتبادل."

من جانبها، اعتبرت موسكو أنه من المبكر الأدلاء بأي تعليق بشأن الاتفاق قبل الحصول على معلومات رسمية بهذا الشأن.

وقال الناطق الرسمي للخارجية الروسية أندريه نيستيرينكو: "لم نحصل على أية معلومات رسمية حول الاتفاق المعقود ولذا لا نستطيع أن نصدر أي رد فعل من جانبنا أو ندلي بأي تعليق على هذا الخبر".

وأضاف "أن موسكو تتابع الأنباء حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه في طهران،" مشيرا إلى أن بلاده "لا ترى وضوحا كاملا بشأن النتائج التي تم التوصل إليها".

اعلان

وكان وزير الخارجية التركي قد اعلن في وقت سابق من ليلة الاحد عن توصل الدول الثلاث الى اتفاق حول اجراءات احياء عرض مبادلة اليورانيوم الايراني المنخفض التخصيب بالوقود النووي الذي قدمته الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى طهران قبل عدة اشهر.

واضاف داوود اوغلو في تصريحات صحفية له في العاصمة الايرانية طهران "لقد تم التوصل الى اتفاق لتبادل اليورانيوم بالوقود النووي بعد 18 ساعة من المباحثات".

واضاف الوزير ان بيانا رسميا سيصدر صباح الاثنين بعد مراجعة الرئيس البرازيلي ونظيره الايراني ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لنص الاتفاق.

وجاء الاعلان عن الاتفاق بعد انضمام اردوغان الى الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا الموجود في ايران في مسعى اضافي لايجاد مخرج للازمة بين الدول الغربية وايران حول الملف النووي الايراني.

وسبق ذلك اعلان الناطق باسم الخارجية الايرانية ان انضمام اردوغان الى دا سيلفا مؤشر على احراز تقدم في المحادثات التي يجريها الاخير.

وعرضت تركيا على ايران ان يتم تبادل اليورانيوم الايراني المنخفض التخصيب بالوقود النووي اللازم لتشغيل مفاعل ايراني مخصص للاغراض الطبية على الأراضي التركية.

داسيلفا والمرشد الاعلى

ينظر الى الجهود باعتبارها اخر المساعي الدولية

وكان اردوغان قد أعلن من قبل انه لن يتوجه إلى طهران معتبرا أن الإجابات الايرانية على محاولات التوسط التركية والبرازيلية غير كافية لكي يقوم بهذه الزيارة.

وكانت الولايات المتحدة وروسيا قد قللتا من فرص نجاح مساعي داسيلفا.

والبرازيل عضو غير دائم في مجلس الامن الدولي حاليا وتعارض الجهود الامريكية الرامية الى فرض مزيد من العقوبات على طهران بسبب رفضها وقف عمليات تخصيب اليورانيوم كما ترتبط معها بعلاقات جيدة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك