الإفراج عن مهندسين صينيين في اليمن

أعلن مسؤول في السلطة المحلية ومصادر قبلية في اليمن الإفراج عن خبيرين نفطيين صينيين اختطفا يوم الأحد في شرق البلاد وهما الآن في عهدة السلطات اليمنية.

وقال المسؤول المحلي لوكالة الأنباء الفرنسية طالبا عدم الكشف عن هويته إن "الصينيين باتا في عهدة السلطات في محافظة شبوة" شرقي البلاد وأن "اجراءات تتخذ حاليا لنقلهما إلى عتق" عاصمة المحافظة.

وأُفرج أيضا عن أربعة يمنيين بينهم جنديان اختطفوا مع الصينيين بحسب المصدر نفسه.

واكدت مصادر قبلية عدة هذه المعلومات.

وشنت السلطات الأمنية اليمنية من قبل حملة في شرق البلاد للإفراج عن الخبيرين العاملين مع شركة سينوبك الصينية النفطية.

وأعلن محافظ شبوة علي حسن الأحمدي يوم الاثنين الماضي أن هوية الخاطفين قد عُرفت ويتعلق الأمر بـ"ـعناصر خارجة عن القانون من قبائل لقموش"، مشيرا إلى أن شيوخا قبليين وشخصيات اجتماعية في المنطقة كانت تقوم "بدور إيجابي وتبذل مساعي للإفراج عن المخطوفين".

وذكر مصدر قبلي بعيد الإعلان عن عملية الخطف أن دافع الخطف هو "الاحتجاج على عدم اتخاذ السلطات أي إجراءات قانونية أو قبلية في أعقاب إصابة أحد أبناء القبيلة برصاص شرطة الأمن المركزي أثناء مروره في نقطة تفتيش تابعة للشرطة قبل أكثر من شهر".