مسؤولان دوليان يحضران مراسم تنصيب البشير

البشير
Image caption فاز بنسبة 68% من اصوات الناخبين

قالت متحدثة باسم الامم المتحدة ان ابرز مسؤوليّن من المنظمة لشؤون السودان سيحضران مراسم تنصيب الرئيس السوداني لولاية جديدة، على الرغم من صدور مذكرة اعتقال بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

يشار الى انه من المنتظر ان يتم الاحتفال بتنصيب البشير لولاية جديدة رئيسا للسودان الخميس المقبل.

وقالت ماري اوكابي الناطقة باسم المنظمة ان المسؤولين، وهما هايلي منكيريوس وابراهيم غمبري، سيحضران الاحتفال لان لهما اتصالات متواصلة مع الحكومة السودانية، ومن اجل ضمان تيسير عمل بعثة المنظمة في السودان.

وسبق لمنظمات مدافعة عن حقوق الانسان وبعض الحكومات ان دعت الى مقاطعة تلك المراسم.

وكان البشير قد خرج منتصرا في الانتخابات التي جرت الشهر الماضي وسط مزاعم بتزوير وتلاعب على نطاق واسع فيها.

وقد تعهد البشير، بعد الاعلان عن فوزه، بإجراء الاستفتاء المقرر على مصير جنوب السودان في موعده في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقد اعتبر أنصار البشير اعادة انتخابه بمثابة ضربة للمحكمة الجنائية الدولية التي وجهت اليه تلك التهم حول دارفور.

وكانت مفوضية الانتخابات السودانية قد أعلنت فوز البشير بحصوله على نحو سبعة ملايين صوت.

ويعادل هذا نحو 68 في المئة من الاصوات البالغ عددها اكثر من عشرة ملايين صوت، من اصل نحو 16 مليونا هو تعداد المسجلين في السجلات الانتخابية.