الاعدام لعراقي ادين بقتل خمسة من موظفي السفارة الروسية

العراق
التعليق على الصورة،

استهدف العديد من الاجانب في فترة استفحال العنف في العراق

اصدرت محكمة عراقية حكما بالاعدام على شخص ادين باختطاف وقتل خمسة من موظفي السفارة الروسية ببغداد عام 2004.

جاء ذلك في بيان اصدرته الحكومة العراقية الاحد قالت فيه إن الموظفين الخمسة القتلى اختطفوا عام 204 اثناء قيامهم بتنفيذ مشروع لاعادة تأهيل محطة لتوليد الطاقة الكهربائية.

الا ان الوصف الرسمي العراقي للحادث يبدو وكأنه يشير الى حادث وقع عام 2006، عندما قتل مسلحون احد موظفي السفارة الروسية واختطفوا اربعة آخرين.

وقد قتل الاربعة لاحقا، احدهم بجز عنقه.

وجاء في البيان الحكومي العراقي ان "منظمات ارهابية" بما فيها "تنظيم القاعدة" هي المسؤولة عن هذه الجرائم بهدف اجبار الدول المعنية على سحب موظفيها من سفاراتها بالعراق.

وكان العديد من الدبلوماسيين والموظفين الاجانب قد استهدفوا بين عامي 2006 و2007، وهي فترة شهد فيها العراق - والعاصمة بغداد على وجه الخصوص - تصعيدا كبيرا في اعمال العنف الطائفي.

اما في الحادث الذي اشار اليه البيان الحكومي، والذي وقع عام 2004، فقد قتل مسلحون فيه روسيا واحدا واختطفوا اثنين من زملائه. وكان الثلاثة يعملون لحساب شركة كانت تنفذ مشروع للطاقة الكهربائية جنوبي بغداد.