مباحثات مصرية أفريقية حول تقاسم مياه النيل

مبارك
Image caption مباحثات مبارك وأودينجا تناولت النزاع الدائر حول تقاسم مياه نهر النيل

أجرى الرئيس المصري حسني مبارك محادثات في القاهرة مع زعيمي دولتين أفريقيتين تشاركان في النزاع حول حصص المياه في نهر النيل بين الدول التي تقع على ضفتيه من المنبع إلى المصب.

وقد اجتمع مبارك بشكل منفصل مع رئيس وزراء كينيا رايلا أويدنجا الذي وقعت بلاده ضمن خمس دول أفريقية مؤخرا اتفاقا من شأنه أن يخصص لهم حصة أكبر من مياه النيل.

كما التقى مبارك برئيس الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا والتي لم توقع بلاده على الاتفاقية بجانب بوروندي.

وكانت مصر والسودان قد رفضتا التوقيع على أية اتفاقية جديدة تأتي بدلا عن المعاهدة التي وقعت خلال الحقبة الاستعمارية والتي تخصص مايقرب من 90 بالمائة من موارد النيل للدولتين.

وتخشى القاهرة والخرطوم ان يؤثر هذا الاتفاق الاطاري الجديد على حصتيهما من مياه النيل إذ يتضمن إقامة العديد من مشروعات الري والسدود المائية المولدة للكهرباء في دول المنبع.

وينص الاتفاق الحالي لتقاسم مياه النيل والذي تم وقع عام 1929 بين مصر وبريطانيا وتمت مراجعته عام 1959 على منح مصر حصة قدرها 55.5 مليار متر مكعب من المياه سنويا بينما يبلغ نصيب السودان 18.5 مليار متر مكعب من مياه النيل البالغة 84 مليار متر مكعب سنويا، وهو ما يعني ان البلدين يحصلان على حوالي 87 في المئة من مياه النهر.

وتمتلك القاهرة بموجب هذه الاتفاقية كذلك حق النقض في ما يتعلق بأية أعمال أو إنشاءات يمكن ان تؤثر على حصتها من مياه النهر مثل السدود والمنشآت الصناعية اللازمة للري.