السلطات الاسرائيلية تعيد مردخاي فعنونو للسجن

مردخاي فعنونو
Image caption قضى فعنونو 18 عاما في السجن لكشفه عن ترسانة اسرائيل النووية لصحيفة صنداي تايمز اللندنية

اعادت السلطات الاسرائيلية مردخاي فعنونو، الفني النووي الذي فضح البرنامج النووي الاسرائيلي عام 1986، الى السجن لثلاثة اشهر لانتهاكه شروط اطلاق سراحه عام 2004.

وكانت محكمة اسرائيلية قد ادانت فعنونو بهذه التهمة في ديسمبر/كانون الاول من العام الماضي وحكمت عليه باداء الخدمة العامة لمدة ستة اشهر، الا انه رفض ذلك قائلا إنه يخشى ان يتعرض للاعتداء على ايدي المواطنين الاسرائيليين مما حدا بالمحكمة الى استبدال الحكم بآخر بالحبس ثلاثة اشهر.

وكان فعنونو قد قضى 18 عاما في السجن لكشفه عن الترسانة النووية الاسرائيلية عام 1986 لصحيفة الصنداي تايمز اللندنية.

وهتف فعنونو في المحكمة قبل اقتياده للسجن: "لم تحصلوا على شيء مني في 18 سنة، ولن تحصلوا على شيء في ثلاثة اشهر. عار عليك يا اسرائيل!"

وكانت السلطات الاسرائيلية قد القت القبض على فعنونو للاشتباه باتصاله باجانب، مما يعتبر انتهاكا لشروط الافراج عنه عام 2004.

وقال محاميه إن اعتقاله كان بسبب العلاقة التي اقامها مع صديقة نرويجية، وليس لافشائه اية اسرار.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد حظرت على فعنونو بعد الافراج عنه عام 2004 السفر الى الخارج والتحدث الى الاعلام الاجنبي.

وكان فعنونو، وهو يهودي تحول الى المسيحية، قد حكم عليه بالسجن لستة شهور عام 2007 لانتهاكه شروط الافراج عنه ايضا.