مقتل وإصابة بضعة أشخاص في اشتباك جنوب اليمن

اندلعت يوم الأحد اشتباكات في جنوب اليمن بين رجال شرطة ومسلحين خطفوا شرطيتين لمدة وجيزة مما اسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل حسمبا ذكر موقع إخباري يمني.

Image caption يشهد جنوب اليمن حركة احتجاجية واسعة تطالب بـ"فك الارتباط" مع الشمال

وبلغ التوتر بين قوات الأمن اليمنية ومعارضين جنوبيين الذين يحتجون ضد حكومة الرئيس على عبد الله صالح أشده في الآونة الأخيرة مع اعتقالات وسقوط قتلى على الجانبين.

ونقلت وكالة روترز عن موقع الصحوة نت (Sahwa Net) التابع للمعارضة أن الشرطة طوقت أحد المباني في محافظة أبين في جنوب اليمن إلى حيث التجأ مسلحون مطلوبون من قبل السلطات.

واندلعت مواجهات ودخلت شرطيتان إلى المنزل المحاصر لإخراج الأسر القاطنة فيه لكنهما احتجزتا رهينتين. وأصيب شخصان اثنان بجراح.

وأضاف الموقع المذكور أن المسلحين لاذوا بالفرار في نهاية المطاف وتركوا الشرطيتين المخطوفتين في داخل المبنى.

وقد انضم شمال اليمن وجنوبه رسميا في اتحاد عام 1990 لكن الكثير في الجنوب -حيث توجد معظم منشآت النفط في هذا البلد الفقير- يشتكي من أن الشماليين استغلوا الوحدة للاستيلاء على الموارد وممارسة التمييز ضدهم.

وأصبح اليمن مثار قلق للغرب بعدما أعلن تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" وهو الجناح الإقليمي لتنظيم القاعدة يتمركز في اليمن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب متجهة للولايات المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول.

ويخشى الحلفاء الغربيون والسعودية المجاورة من استغلال تنظيم القاعدة لاتعدام الاستقرار في اليمن للتجنيد والتدريب استعدادا لشن هجمات في المنطقة وخارجها.

وإلى جانب أزمة الجنوب يواجه اليمن تمردا شيعيا في الشمال. لكن سلطات صنعاء توصلت إلى هدنة مع المتمردين الحوثيين في فبراير/ شباط .