بيريز ينفي نفيا قاطعا اي تعاون نووي اسرائيلي مع جنوب افريقيا

شيمون بيريز
Image caption بيريز كان وزيرا للدفاع في اسرائيل عام 1975

نفى الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز بشكل جازم يوم الاثنين التقارير التي تحدثت عن عرض تقدمت به اسرائيل لجنوب افريقيا عام 1975 حين كان وزيرا للدفاع حول "تبادل اسلحة نووية".

وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد نشرت صبيحة الاثنين تقريرا جاء فيه بأن بيريز "عرض شخصيا على نظام الفصل العنصري بيعه اسلحة نووية عام 1975".

ونسبت الجارديان معلوماتها الى محاضر سلسلة من اللقاءات السرية بين بيريز ونظيره وزير الدفاع في جنوب افريقيا آنذاك بيك بوتا تتضمن تفاصيل حول ما جاء في الاقتراح الذي عرض خلاله "تقديم رؤوس نووية من ثلاثة احجام مختلفة".

وتقول وكالة الاسوشيتد برس نقلا عن محللين بأنه قولهم انه في حال ثبوت صحة هذا المحضر، فستكون هذه الوثيقة الاولى التي تثبت امتلاك اسرائيل اسلحة نووية، وهو امر لا تعترف به اسرائيل على الرغم من كل المعلومات الصادرة عن خبراء اجانب والتي تفيد بامتلاك تل ابيب 300 رأس نووي.

وبعد صدور التقرير اصدر مكتب بيريز بيانا قال فيه: "ليس هناك أي اساس للادعاءات التي نشرتها الجارديان والقائلة بان اسرائيل تفاوضت سنة 1975 على تبادل اسلحة نووية مع جنوب افريقيا، فاسرائيل لم تتفاوض ابدا على تبادل اسلحة نووية مع جنوب افريقيا، ولا وجود لاي وثيقة اسرائيلية او توقيع اسرائيلي يثبت اجراء مفاوضات من هذا القبيل".

كما اعتبر البيان بأن الصحيفة البريطانية "استندت في تقريرها على تأويل انتقائي لوثائق جنوب افريقية وليس على اساس حقائق ملموسة".

وتقول الجارديان ان "الوثائق الجنوب افريقية التي يعود تاريخها الى 31 مارس/ آذار 1975 والمصنفة بانها "سرية للغاية" ان بيريز قدم عرضه استجابه لطلب بوتا امداد بلاده برؤوس نووية حربية"، لكن الصحيفة تشير الى ان "اي تبادل بين الطرفين لم يجر في هذه الفترة، لان جنوب فريقيا قد امتلكت قدرات نووية بعد عدة سنوات من هذه الاحداث".

كما يقول المحضر الذي نشرته الصحيفة بأن " مسؤولين اسرائيليين عرضوا رسميا بيع جنوب افريقيا عددا من صواريخ اريحا القادرة على حمل رؤوس نووية اسرائيلية"، وان "بيريز وبوتا وقعا فعلا في هذه الفترة على اتفاقية عسكرية اسرائيلية – جنوب افريقية تتضمن فقرة تنص على ان وجود هذه الاتفاقية نفسه يجب ان يبقى سريا".

وتقول الجارديان ان الباحث والاكاديمي الامريكي ساشا بولاكو-سورانسكي هو الذي كشف عن المحاضر اثناء اتمامه ابحاثه حول كتاب يتطرق الى العلاقات الوثيقة بين البلدين الحليفين.

وثيقة عام 2006

بالاضافة الى ذلك، تقول الصحيفة ان "اسرائيل حاولت منع جنوب افريقيا من رفع السرية عن الوثائق عندما طلب ذلك بولاكو-سورانسكي الذي سينشر كتابه "التحالف السري: حلف اسرائيل السري مع جنوب افريقيا العنصرية" في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا الاسبوع.

وكان قد تردد في وفي سبتمبر/ ايلول من عام 1979 ان اسرائيل وجنوب افريقيا اجرتا تجربة نووية سرية من منصة بحرية في جنوب المحيط الهندي، وقد تم الكشف عن ذلك بعد رفع السرية عن وثيقة اخرى نشرت في واشنطن عام 2006 بطلب من مركز الدراسات الامنية في جامعة جورج تاون.

وجاء حينها في الوثيقة التي تم اعدادها للبيت الابيض ان اسرائيل وجنوب افريقيا التي كان يحكمها نظام الفصل العنصري كانتا تتعاونان في المسائل العسكرية بما فيها الابحاث النووية.

ولكن جنوب افريقيا قامت في وقت لاحق بتفكيك برنامجها النووي باشراف الامم المتحدة. اما اسرائيل، فيعتقد على نطاق واسع انها الدولة الوحيدة التي تملك اسلحة نووية في الشرق الاوسط الا انها تمارس سياسة "الغموض المتعمد" بشان قدراتها النووية منذ منتصف الستينات.