الامم المتحدة تدعو الى ضبط النفس بعد تهديد اسرائيل باعتراض سفن متوجهة الى غزة

غواصون من شرطة حماس في تدريبات قبل وصول سفن المساعدات
Image caption غواصون من شرطة حماس في تدريبات قبل وصول سفن المساعدات

دعت الامم المتحدة الى ضبط النفس الخميس بعد ان هددت اسرائيل باعتراض سفن تحمل مساعدات لقطاع غزة المحاصر ومنعها من الوصول الى القطاع الذي تحكمه حركة المقاومة الاسلامية حماس.

وقال مارتن نيسيركي المتحدث باسم الامم المتحدة في بيان: "فهمنا من الانباء ان اشخاصا جمعوا عددا من السفن التي تحمل المواد لقطاع غزة وسيسعون الى تسليم هذه المواد مباشرة بحرا الى القطاع."

واضاف: "نحث بقوة كافة الاطراف على التصرف بحذر ومسؤولية والعمل من اجل التوصل الى حل مرض."

وجدد نيسيركي معارضة الامم المتحدة "لاغلاق قطاع غزة" كما اعرب عن "القلق بشان عدم كفاية تدفق المواد من خلال نقاط العبور الشرعية لتلبية الاحتياجات الاساسية والبناء في اعادة الاعمار واحياء الحياة الاقتصادية."

وقال ان المنظمة الدولية تواصل حث السلطات الاسرائيلية على "تسهيل عمليات عبور بشكل اكبر من خلال المعابر الشرعية لتلبية الاحتياحات الماسة في غزة."

واعلن الناشطون المنظمون لرحلة أسطول المساعدات لغزة إنهم مصرون على كسر الحصار برغم التحذيرات الإسرائيلية.

وكانت ثماني سفن قد انطلقت من ميناء ترايبورنو في مدينة اسطنبول التركية مبحرة الى انطاليا، ومنها الى غزة، تحمل على متنها مساعدات غذائية وانسانية للفلسطينيين في قطاع غزة الواقع تحت الحصار الاسرائيلي منذ سنوات اضافة الى 800 ناشط سياسي.

وتهدف هذه المسيرة البحرية، التي تضم سفنا تركية وماليزية وأوروبية، الى محاولة كسر الحصار المفروض على القطاع، وفتح ممر مائي بينه وبين العالم لتسهيل حركة النقل.

وتحمل السفن الثماني عشرة آلاف طن من الامدادات بينها الاسمنت الذي تمنع إسرائيل وصوله الى القطاع، وأجهزة لتنقية المياه ومعدات طبية.