البحرية الاسرائيلية تعترض سفن المساعدات الانسانية المتجهة الى غزة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

افاد مراسلنا في قطاع غزة ان الزوارق الحربية الإسرائيلية تعترض طريق السفن المساعدات الانسانية المتجهة الى قطاع غزة في المياه الدولية وتنادي عليهم بمكبرات الصوت.

كما اكد مصدر إعلامي في هيئة الاغاثة الانسانية التركية أن قوات البحرية الاسرائيلية بدأت تضايق القافلة البحرية التي بدأت تتجه نحو سواحل غزة في محاولة لكسر الحصار المفروض على المدينة.

ولم يوضح المصدر نوع تلك المضايقات غير أن إسرائيل بدأت التحرك على بعد نحو سبعين ميلا بحريا من سواحل غزة.

وكانت القافلة التي تضم ست سفن وتحمل 600 متطوع قد غادرت الموانىء القبرصية بعد ظهر الاحد ومن المقرر ان تصل الى ميناء غزة ظهيرة الإثنين.

استعدادات

وتتواصل الاستعدادات في قطاع غزة لاستقبال القافلة التي تسعى لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.

وكانت اسرائيل قد حذرت من أنها ستستخدم القوة لاعتراض القافلة وترحيل الناشطين الموجودين على متنها، وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي مارك رجيف إن الناشطين رفضوا عرضاً إسرائيلياً بنقل المساعدات إلى غزة.

وعلم مراسل بي بي سي أن إسرائيل اتصلت لأول مرة منذ دقائق بالأسطول وأبلغت القائمين عليه بأنهم سيواجهون مشكلة لو أصروا على مواصلة الرحلة إلى غزة.

وقال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري "كان من المفترض ان تصل ثماني سفن ولكن بعد تعطل سفينتين من المقرر ان تصل ست منها فقط".

وتمكن عدد من البرلمانيين الاوربيين من الالتحاق بالقافلة، بعد ان كانت السلطات القبرصية قد منعت التحاقهم بالقافلة عبر موانئها.

واوضح الخضري ان "مئة قارب فلسطيني سينطلق .. من ميناء غزة الى عرض البحر لاستقبال أسطول الحرية في عرض البحر".

لدينا كل العزم والارادة السياسية لمنع هذا التحرش ضدنا .. اعتقد اننا مستعدون مهما كان الثمن لمنع هذا التحرش

افيجدور ليبرمان وزير الخارجية الاسرائيلي

وبدوره طالب اسماعيل هنية رئيس الحكومة المقالة والقيادي في حركة حماس السبت المجتمع الدولي بمساندة السفن المتجهة الى غزة.

وقال هنية في كلمة خلال حفل افتتاح مرفأ الصيادين في غزة بعد تجهيزه لاستقبال السفن "نطالب اليوم المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية واحرار العالم ان يقفوا الى جانب القافلة وان يتصدوا لعربدة الاحتلال في البحر وان يقفوا مع اهل غزة".

واضاف هنية "الحصار سوف يكسر إن وصلت هذه القافلة الى غزة، إن وصلت القافلة فسيكون ذلك نصرا لغزة ومن في القافلة"، وتابع "ان تعرض لها الصهاينة ومارسوا الارهاب فهو نصر لغزة والقافلة لانها الفضيحة السياسية والاعلامية الدولية وستحرك من جديد قوافل اخرى لكسر الحصار".

"ضبط النفس"

احدى سفن "اسطول الحرية"

غادرت السفن المياه الاقليمية القبرصية صباح الاحد

وكانت الامم المتحدة قد دعت الى ضبط النفس بعد ان هددت اسرائيل باعتراض السفن، اذ قال الجيش الاسرائيلي ان سفنا حربية اسرائيلية قد تحركت الى عرض البحر لاعتراض القافلة.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان ان بلاده قد استعدت لايقاف قافلة السفن "مهما كان الثمن" ووصف القافلة نوع من "التحرش" داعيا المجتمع الدولي الى تفهم اجراءات اسرائيل الصارمة.

واضاف: "لدينا كل العزم والارادة السياسية لمنع هذا التحرش ضدنا، اعتقد اننا مستعدون مهما كان الثمن لمنع هذا التحرش".

وقالت اسرائيل انها ستجبر السفن على التوجه الى الموانىء الاسرائيلية وتخيير الناشطين الموجودين على متنها بين المغادرة او السجن وسيقومون بعد الفحص الامني لحمولة السفن بنقلها الى غزة عبر الامم المتحدة.

القانون الدولي

وقال مسؤول في الحكومة القبرصية ان الحكومة لم تتلق اي طلب رسمي من السلطة الفلسطينية للحصول على مساعدات انسانية.

اسماعيل هنية

هنية:الحصار سوف يكسر ان وصلت هذه القافلة الى غزة

ونفت وزيرة الاتصالات القبرصية ايراتو كوزاكو-ماركولليس ان تكون الحكومة اتخذت قرارها بمنع "اسطول الحرية" من الابحار من قبرص بسبب ضغوط من اسرائيل واضافت "لقد كان قرارا اتخذته جمهورية قبرص من تلقاء نفسها".

وفي وقت سابق ابلغت اسرائيل سفراء كل من قبرص وتركيا واليونان وايرلندا- وهي الدول التي ابحرت منها السفن-- انها "اصدرت مذكرات تمنع دخول السفن الى غزة" وان تلك السفن تنتهك القانون الدولي.

الا ان حركة "غزة الحرة" التي تنظم تلك الحملة نفت ذلك وجاء في بيان لها ان "اسرائيل تزعم اننا ننتهك القانون الدولي بالابحار بسفن غير مسلحة تحمل المساعدات الانسانية لاشخاص في حاجة ماسة اليها".

وهذه هي المرة التاسعة التي تنظم فيها حركة "غزة الحرة" المنظمة المؤيدة للفلسطينيين ارسال سفن محملة بالتجهيزات والمساعدات الى غزة وقد نجحوا في ايصالها خمس مرات، فيما فشلوا في الوصول الى القطاع ثلاث مرات منذ اول رحلة قاموا بها في اب/اغسطس 2008 اذ منعت اسرائيل وصول اي سفن اخرى منذ هجومها العسكري على غزة الذي انتهى في يناير 2009.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك