الأردن: صقور الإخوان يسيطرون على "العمل الإسلامي"

عمان
Image caption تعتبر جبهة العمل الإسلامي من أكبر الأحزاب الأردنية

حصل تيار الصقور في جبهة العمل الإسلامي على موقع رئيس مجلس شورى الحزب وعلى موقع نائب الرئيس، وذلك في الانتخابات التي جرت السبت.

واستطاع المهندس علي أبو السكر، وهو نائب سابق ونقابي، التفوق على أحد المرشحين عن تيار الحمائم بفارق عشر أصوات، وتبعه أحمد الزرقان لمنصب نائب رئيس مجلس شورى الحزب الذي يعد الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين.

وقال أبو السكر في مقابلة مع بي بي سي إن "الحزب أثبت قدرته على تجاوز الأزمات وتفويت الفرصة على المراهنين على الإنقسام أو الإنشقاق"، مؤكدا أن إنتخابات السبت جاءت بحضور كافة التيارات داخل الحزب، وأنها الدليل الأكبر على قوة وتماسك الحزب والحركة الإسلامية.

"تنحية طوعية"

وكان الأمين العام السابق لجبهة العمل الإسلامي زكي بني أرشيد قد فاجأ الجميع -مسؤولين وحزبيين- في تنحيه عن الترشح للأمانة العامة للحزب، بعد أن رشح من قبل مجلس شورى الإخوان المسلمين قبل اسبوعين لمنصب الأمين العام، وتأتي التنحية التي وصفت بالطوعية على أثر توافقات بين من يسمون بالصقور والحمائم في الحزب الأكبر في الأردن.

يذكر أن عددا من تيار الحمائم هدد بالإستقالة في حال تنصيب بني ارشيد أميناً عاماً لحزب جبهة العمل الإسلامي، ويوصف بني ارشيد وهو في بداية الخمسينيات من عمره بأنه مقرب من تيار الصقور.

وكان من المتعارف أن يخصص أعضاء مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين، البالغ عددهم 51 عضوا، منصب الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، لكن الخلافات التي طفت على السطح بين التيارات الإخوانية قبل عدة أسابيع، أرجعت الاختيار لأعضاء مجلس شورى الحزب.

ويتم انتخاب الأمين العام ورئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي، من قبل أعضاء مجلس شورى الحزب البالغ عددهم مائة وعشرون شخصا كل أربع سنوات.