حملة "شاليط" تحرج الحكومة الاسرائيلية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تجمع الآلاف في حديقة مدينة زخرون يعكوف في شمالي اسرائيل الأشخاص لدعم حملة جلعاد شاليط الشعبية والتي بدأت تلاقي زخما شعبيا واضحا.

عائلة شاليط استقبلت بالتصفيق من مختلف شرائح المجتمع. وصل المشاركون لرفع معنويات العائلة ولإيصال رسالة واضحة لحكومة اسرائيل بأهمية اتمام صفقة التبادل.

عائلة شاليط بدأت في حملة شعبية تتنقل من مدينة إلى اخرى للتواصل مع الناس والحصول على دعمهم وستستمر حتى نهاية الاسبوع القادم.

جلست مع نوعام شاليط والد الجندي لأعرف منه إن كان هذا يكفي، فقال: "نظن ان الرأي العام مهم جدا بالنسبة لصانعي القرار، وضغط الشعب قد يحدث تغير. أربع سنوات كافية للحكومة كي تحل الازمة وبعد عام على حكومة نتنياهو حان الوقت لحلها واتمام الصفقة."

حملة جلعاد شاليت الشعبية

محاولة لإجبار الحكومة على حسم التفاوض بشأن شاليط

والد الجندي اجتمع خلال السنوات الاربع الماضية مع رؤساء دول، وهو على اتصال مستمر مع الحكومة الاسرائيلية بانتظار الاخبار السعيدة التي لم تصل، فماذا عن عبور الخطوط الحمراء والاتصال مع قادة حماس مباشرة.. أجاب والد الجندي: "يمكنني ان اذهب إلى غزة، ولكني لا املك شيئا لعرضه على حماس".

بدا واضحا ان الأب مستعد لفعل المستحيل لإرجاع ابنه، ولكن الامر ليس بيده، وان كانت الحملة وسيلة فعالة، كما يرى المراقبون، للضغط على الحكومة الاسرائيلية.

اكثر من ثمانية الاف معتقل فلسطيني يقبعون في معتقلات اسرائيل، وبالنسبة لعائلة شاليط فهي تؤيد ان يطلق سراح بعضهم حتى من قتل منهم اسرائيلين.

وهذا يخالف إلى حد ما تحاول الحكومات الاسرائيلية تجنبه والتي وضعت قائمة سوداء ادت إلى فشل المفاوضات.

والد الجندي يؤيد الصفقة بقوة ويدعو إليها ويقول: "انا متأكد ان المقترح الالماني الذي على الطاولة سخي، ألف سجين فلسطيني مقابل جلعاد، هذه صفقة ممتازة للفلسطينين".

عندما عرض شريط كارتوني اعدته كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، تناول ازمة شاليط، انتهى بمقطع نقل جثمان جلعاد إلى والده العجوز، اختلف قادة حماس عليه حتى ان محمود الزهار كره الشريط، ووصفه بالبعيد عن ديننا واخلاقنا، وكما قال آنذاك: "حماس لا تقتل الاسرى الاسرائيليين".

وحول رأي نوعام شاليت في الشريط الذي اشتهر جدا قال: "الفيلم سخيف، وهو اسلوب غير لائق، ويشير إلى ان قادة حماس محبطون".

هذه الحملة سنتنتهي بعد اسبوع عند منزل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو حيث ما تزال هناك خيمة الاعتصام التي نصبت قبل ثلاث سنوات ونصف.

العائلة هذه المرة ستعتصم فيها حتى يعود ابنها لعل هذا الاحراج ينفع.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك