المالكي: نهاية العمليات العسكرية تعني استعادة استقلال العراق

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إن نهاية العمليات العسكرية في العراق تعني استعادته لاستقلاله وسيادته.

وأضاف المالكي في كلمة وجهها للشعب العراقي من خلال التلفزيون أن قوات الجيش والأمن العراقية قادرة على الحفاظ على الأمن بينما تضطلع القوات الأمريكية الباقية وقوامها نحو خمسين ألف عسكري بمهام استشارية.

وقال المالكي "ستتعامل الآن مع كل التهديدات سواء الداخلية أو الخارجية" مؤكدا أن "العراق اليوم ذو سيادة ومستقل".

وأضاف "نحن ملتزمون الانسحاب النهائي نهاية العام المقبل, العراق وشعبه تمكنا من طي صفحة الحرب الطائفية التي لن تعود ولن نسمح بها".

كما أكد عبد القادر العبيدي وزير الدفاع العراقي استعداد القوات العراقية لتولي مهام الأمن ، واوضح في مقابلة مع بي بي سي العربية أن القوات العراقية "تعمل بصورة مستقلة تماما عن الحراك السياسي لحماية مكتسبات شعبنا ومستقبل أطفالنا".

وقال العبيدي" غايتنا حماية المواطن وليس التدخل في الحراك السياسي".

وأكد العبيدي وجود خطة لاستعياب عناصر مجالس الصحوات من خلال لجنة مشكلة برئاسة مستشار الأمن الوطن بغرض الاستفادة منهم أمنيا، مؤكدا أن من لا يقدر على حمل السلاح سيكون له دور في المهام المدنية.

وأوضح أن قيادة الأمن في العراق قيادة واحدة "والصحوات تعمل ضمن المنظومة الأمنية العراقية وبتنسيق كامل وما نعمل عليه هو إعادة النظر في الصحوات".

كما أكد أن قوات البشمركة تشكل جزءا من المنظومة الدفاعية العراقية وهناك تنسيق مستمر معها ووصفها بأنها "احتياطي تعبوي لحفظ الأمن في العراق".

بايدن والرئيس طالباني

بايدن حث القادة العراقيين على الإسراع بتشكيل حكومة

وكان جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي قد أجرى محادثات في بغداد مع نوري المالكي والرئيس جلال طالباني.

وقال مسؤولون أمريكيون إن زيارة بايدن تهدف لتأكيد رغبة الولايات المتحدة في إقامة شراكة طويلة الأجل مع العراق، ولكنه سيحثهم في الوقت نفسه على الإسراع في تشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات غير الحاسمة التي أجريت في مارس/آذار الماضي.

وفي غضون ذلك، قال ستيورات بوين المفتش الأمريكي العام الذي عينه الكونجرس للاشراف على برنامج اعادة اعمار العراق ان واشنطن انفقت معظم الموازنة المخصصة لمشاريع اعادة الاعمار ورسم صورة قاتمة عن وضع البرنامج حاليا.

اوديرنو

الى ذلك، اعرب قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال راي اوديرنو عن قلقة من الازمة السياسية التي يمر بها العراق معتبرا ان عدم التوصل الى تشكيل حكومة يسيء الى ثقة العراقيين في الديمقراطية.

وقال اوديرنو الذي يغادر منصبه غداً الاربعاء انه يأمل في ان المفاوضات من اجل تشكيل حكومة ستنجح معتبرا انه لا يزال امام المسؤولين العراقيين "اربعة او ستة او ثمانية اسابيع" قبل التوصل الى ذلك.

واضاف في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" انه في حال تجاوزت المفاوضات "الاول من اكتوبر/ تشرين الاول ما معنى ذلك؟ هل سيتم اجراء انتخابات جديدة؟ انا قلق بعض الشيء"، معتبرا ان هناك مخاطر تحدق بـ"الديمقراطية الهشة في العراق".

وتابع: "كلما استغرقت المفاوضات وقتاً، كلما يمكن ان يشعر العراقيون بالاحباط ازاء العملية نفسها".

وقال "اتمنى الا يفقدوا الثقة في النظام, النظام الديمقراطي لان ذلك سيشكل مخاطر على المدى البعيد".

وفي حديثه حول الغزو الامريكي للعراق في عام 2003 قال الجنرال الأمريكي "لقد كنا كلنا سذجاً حول العراق".

ولدى سؤاله حول ما اذا زادت الولايات المتحدة من الانقسامات بين العراقيين اجاب اوديرنو "لا اعرف".

وقال "هناك امور كثيرة لم نكن نفهمها، وكان علينا ان نتعلمها. وهل ادى ذلك الى تدهورها؟ ربما".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك