السجن مدى الحياة لمصري واسرائيليين بتهمة التجسس

لقاء وزير الخارجية المصري وفد اسرائيلي مصدر الصورة AFP
Image caption وزير الخارجية المصري استقبل وفداً من مسؤولين سابقين

أصدرت محكمة مصرية حكماً بالسجن مدى الحياة على مصري وضابطين اسرائيليين بتهمة التجسس لمصلحة جهاز الاستخبارات الاسرائيلية (موساد).

واعترف طارق عبدالرازق حسين امام محكمة جنايات أمن الدولة العليا في القاهرة، بأنه مدّ الاستخبارات الإسرائيلية بتقارير ومعلومات عن بعض العاملين في مجال الاتصالات بمصر، لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع "الموساد".

أما الضابطان الاسرائيليان فهما إيدى موشيه وجوزيف ديمور.

وقال مصدر قضائي إن نيابة أمن الدولة برئاسة المستشار هشام بدوي، المحامي العام الأول للنيابات، انتهت من تحقيقاتها مع ضابط الموساد الإسرائيلي إيلان تشايم جراييل، على أن يحال على المحاكمة الجنائية خلال أيام.

ويتهم جراييل بأنه دخل مصر لتنفيذ مهمات استخبارية لمصلحة الموساد، وتجنيد بعض الأشخاص ومحاولة جمع المعلومات والبيانات ورصد أحداث ثورة 25 يناير.

كما يتهم بالتردد على أماكن المظاهرات و"تحريض المتظاهرين على القيام بأعمال شغب تمس النظام العام، والايقاع بين الجيش والشعب بغرض نشر الفوضى بين جميع المواطنين والعودة لحالة الانفلات الأمني، ورصد مختلف الأحداث للاستفادة بهذه المعلومات، بما يلحق الضرر بالمصالح السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد والتأثير سلبا على الثورة" حسب مصدر قضائي.

في المقابل، دعا عدد من الإسرائيليين عائلة إيلان جراييل إلى إطلاق حملة إعلامية كبيرة ضد مصر على نسق تلك التي أطلقتها عائلة الجندي الإسرائيلي المختطف في غزة جلعاد شاليط، بهدف الضغط على مصر، لاسيما أن الضابط الموقوف يحمل ايضاً الجنسية الأمريكية.

المزيد حول هذه القصة