موسكو تدعو المعارضة السورية الى قبول المبادرة العربية

برهان غليون مصدر الصورة Reuters
Image caption غليون: نرغب في تجاوز الازمة من دون تدخل عسكري اجنبي

دعت روسيا المعارضة السورية المناوئة لحكم الرئيس السوري بشار الاسد الثلاثاء الى اجراء محادثات مع الحكومة السورية لوضع حد للعنف في البلاد، المتواصل منذ ثمانية اشهر.

وناشد الوفد الدبلوماسي الروسي الذي اجتمع مع وفد المجلس الوطني السوري المعارض، برئاسة برهان غليون، جماعات المعارضة السورية الى " نبذ العنف كوسيلة لتحقيق غايات سياسية".

كما دعت موسكو، في بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية، تلك الجماعات الى "الانضمام فورا الى مبادرة الجامعة العربية لحل الازمة في سورية، والبدء في حوار مع السلطات السورية."

وكان وفد من المعارضين السوريين المنفيين قد بدأ في زيارة الى موسكو لاجراء محادثات مع كبار المسؤولين الروس ومن ابرزهم وزير الخارجية سيرغي لافروف.

وقال رئيس الوفد ورئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون، المقيم في باريس: "نحن نرغب في تجاوز الازمة، ونرغب في ان يتم ذلك بدون تدخل عسكري اجنبي".

يشار الى ان موقف موسكو ما زال رافضا لفرض مزيد من العقوبات الجديدة على الحكومة السورية، بسبب قمعها الاحتجاجات المندلعة في البلاد منذ ثمانية اشهر.

وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف قد دعا الشهر الماضي الرئيس السوري بشار الاسد الى تطبيق اصلاحات او التنحي عن السلطة، لكن موسكو رفضت لاحقا مطالبات غربية لتنحيه.

وقال لافروف قبل اجتماعه مع وفد المعارضة السورية، ان روسيا ترغب في ان تتجنب سورية ما حدث في ليبيا وما نتج عنه من مقتل نحو 30 ألفا في الصراع المسلح هناك، مضيفا: "نحن نحاول ان نجعلهم يتفهمون قلقنا".

وكان غليون قد رفض قبل ايام بشكل قاطع التفاوض مع النظام السوري، قائلا "نحن لن نتفاوض على دماء الضحايا والشهداء".

وأضاف غليون أن ""سورية ستكون دولة قانون حيث يعيش الجميع متساوين أمام قضاء مستقل. نحن سنفصل بين السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية".

واضاف قائلا: "في سورية الجديدة ستكون السلطة في أيدي الشعب الذي سيقرر عبر صناديق الاقتراع من يحكمه".

المزيد حول هذه القصة