الجامعة العربية تمهل دمشق حتى ظهر الجمعة لتوقيع بروتوكول المراقبين

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قرر وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الخميس بالقاهرة إمهال سورية حتى الجمعة لتوقيع بروتوكول توكول الجامعة العربية بشأن إرسال بعثة مراقبين إلى سورية للإطلاع على الوضع على الأرض وحماية المدنيين.

وأعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن الوزراء قرروا دعوة الحكومة السورية لتوقيع البروتوكول في القاهرة الساعة الواحدة بعد الظهر بالتوقيت المحالي.

وتمسكت الجامعة بصيغة البروتوكول الخاص بالمركز القانوني ومهام بعثة المراقبين التي اعتمدها المجلس الوزاري للجامعة في الرباط دون أي تعديل في نصه الأصله.

مصدر الصورة Reuters
Image caption رفضت الجامعة العربية سابقا إدخال تعديلات على مشروع البروتوكول

جاء ذلك وسط أنباء متضاربة بشأن موافقة دمشق على توقيع البروتوكول، فقد ذكر مصدر عربي لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن نبيل العربي تلقى موافقة الحكومة السورية على التوقيع.

وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري إن البروتوكول سيوقعه نائب وزير الخارجية السوري، وقال زيباري أيضا إن الوزراء العرب وافقوا على الحاجة إلى وقف العنف بشكل كامل في سورية.

لكن مندوب سورية الدائم لدى الجامعة العربية السفير يوسف الأحمد نفى ذلك في لقاء مع مراسل بي بي سي.

واتفق الوزراء العرب أيضا على مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بدعم جهود الجامعة في تسوية الوضع المتأزم في سورية.

عقوبات

ويقضي القرار بانه "في حالة عدم توقيع الحكومة السورية على البروتوكول او اخلالها بالالتزامات الواردة فيه وعدم ايقاف عمليات القتل واطلاق سراح المعتقلين يجتمع المجلس الاقتصادي والاجتماعي يوم السبت للنظر في فرض حزمة من العقوبات الاقتصادية".

وتشمل قائمة العقوبات المقترحة وقف رحلات الطيران إلى سورية، ووقف التعامل مع البنك المركزي السوري، ووقف المبادلات التجارية الحكومية مع الحكومة السورية باستثناء السلع الاستراتيجية التي تؤثر على الشعب السوري، وتجميد الارصدة المالية للحكومة ووقف التعاملات المالية مع الحكومة السورية.

واكد القرار انه سيتم "عرض نتائج اعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي على وزراء الخارجية العرب الذين سيجتمعون مجددا الاحد المقبل في القاهرة.

يذكر أن سورية غير ممثلة في اجتماع وزراء الخارجية العرب بسبب تعليق عضويتها لفشلها في تطبيق بنود المبادرة العربية.

تطورات ميدانية

وعلى صعيد التطورات الميدانية، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من لندن مقرا له بمقتل 11 شخصا على الأقل يوم الخميس في أعمال عنف بأنحاء البلاد. وشهدت مناطق مجاورة لحمص اشتباكات بين عناصر يعتقد أنها منشقة عن الجيش وقوات الجيش تبعها بعد ذلك قصف بالمدفعية الثقيلة.

كما أكد المرصد أيضا أن مدينة الرستن تشهد هي الأخرى تبادلا لإطلاق النار بالرشاشات الثقيلة.

ويصعب التأكد من التقارير الميدانية بسبب القيود المفروضة على وسائل الإعلام في سورية.

المزيد حول هذه القصة