حمدين صباحي : أنتمي لأغلبية الشعب المصري ولن اقابل أي مسؤول إسرائيلي

حمدين صباحي
Image caption حمدين صباحي في ضيافة بي بي سي

قال المرشح لرئاسة الجمهورية في مصر حمدين صباحي إنه ينتمي لغالبية الشعب المصري. واعتبر صباحي أن هذا هو ما يميزه عن بقية المرشحين لرئاسة الجمهورية، مضيفا أن تاريخه على مدار 40 عاما الماضية يؤهله ليكون رئيساً للدولة.

وقال صباحي خلال مشاركته فى برنامج "شعب ورئيس" على شاشة بي بي سي العربية وشبكة قنوات الحياة إن ما يميزه عن بقية المرشحين أنه "ربما فى سن أكثر من ملاءمة ، وأن له باع أكبر في العمل العام".

وفي مواجهته مع الجمهور للاجابة على أسئلتهم فى حضور نخبة من الخبراء والمفكرين، قال صباحي إن "أول قرار جمهوري سأتخذه إذا أصبحت رئيساً هو إقرار حزمة عادلة اجتماعية تتضمن رفع الحد الأدني للإجور والمعاشات ، وإعانات بطالة ، ودعم اجتماعي ومالي ، وإسقاط ديون الفلاحين".

ورداً على سؤال حول ما إذا كان سيتعامل مع إسرائيليين قال: "أنا لن أقابل أي مسئول اسرائيلي وعندما أكون رئيساً للجمهورية سأكون أنا من أحدد من أقابل ولمن أرسل رسائل. وأول دول سأزورها هي أثيوبيا والسودان ودول حوض النيل".

وطرح أحد الحضور سؤالاً على صباحي حول كيفية تعامله مع التيار الإسلامي والأحزاب الإسلامية الموجودة الآن فرد صباحي قائلاً: "أنا لا أنتمي إلى أحزاب الاسلام السياسي، ولكن انتمي إلى الاسلام الديني، مضيفًا لأني مسلم وغيور فانا مع المادة الثانية فى الدستور".

إرادة سياسية

وعن خطته لاستعادة الأمن واصلاح وزارة الداخلية أجاب صباحي قائلا "استعادة الأمن هو إرادة سياسية بالدرجة الأولي واذا امتلك الرئيس فسيعود الأمن، ونحتاج إلى تطهير وزارة الداخلية ممن اعتادوا على نمط متعسف فى التعامل مع المواطنين، موضحا أن برنامجه يحدد ستة أشهر لإنهاء الفساد فى مصر ، بداية من رئيس الجمهورية وحتى أصغر مؤسسة فى مصر.

واضاف صباحي قائلا "المجلس العسكري اساء استخدام سلطاته وهو المسؤول سياسياً عن دم الشهداء والجرحي فى المظاهرات ولهذا أنا مع الخروج العادل لا الآمن".

وفى سؤال عن وضع الشيعة فى مصر والجمعية التأسيسية قال صباحي "أنا ضد التمييز على اى اساس ديني او مذهبي او غير ذلك فكل المصريين امام القانون سواء، مضيفًا أنه لن يتدخل فى صياغة الدستور إذا ما أصبح رئيساً.

واستكمل صباحي حديثه قائلا "كمواطن مصري وكرئيس اريد لجنة غير محتكرة صياغة الدستور والقاعدة الذهبية فى مصر هى احترام الشخصية ، ويجب على الرئيس احترام هذا التنوع لا الانقسام."

ويلقب حمدين فى الأوساط السياسية المصرية بأنه عبدالناصر الثاني نسبة إلى حبه الشديد للرئيس المصري السابق جمال عبدالناصر، ويعلق على ذلك: "القومية العربية لا تحتاج إلى من يشهد لها ، ولم يزرعها عبدالناصر. مضيفاً أنا أومن أن مصر لها 3 دوائر عربية اسلامية افريقية. وأسعي لوحدة تبنى من أسفل لا بفرض من الزعماء أوالقادة أوالرؤساء".

وعلقت الناشطة الحقوقية الدكتور عزة كامل على حديث صباحي بأنه تجاوز الناصرية بمراحل. فالفكر الناصري تطور أكثر عنده.

بينما اعترض الكاتب الصحفي سعد هجرس على صباحي الذي قال إن سيقوم بإنهاء الفساد فى 6 أشهر قائلا: " اختلف مع التصور المقدم بانهاء الفساد فى 6 أشهر، والفساد سيستمر اذا كان صباحي الرئيس او غيره. "

ورد على سؤال حول موقف صباحي من النشاط الاقتصادي للقوات المسلحة المصرية قال: "أنا مؤمن باهمية تقوية الجيش وهى مؤسسة لابد من توفير السلاح والدعم لها سواء معنوي او مادي. ولابد من اقتصار دور الجيش على حماية حدود مصر وسلامة حدودها دون التدخل فى الشئون الداخلية. ومصر خسرت كثيراً من اداراة المجلس العسكري"،

وشغل التعليم حيزاً كبيراً من النقاش خلال الحلقة. فطرحت احد الحضور سؤالاً عن خططه لتطوير التعليم فرد قائلا "التعليم هو أساس النهضة ولابد من دمج التربية بالتعليم القائم على الإبداع. وهذا يحتاج إلى ثورة فى اوضاع التعليم والموزانة".

امريكا والغرب

ورداً على تساؤلات حول العلاقات مع أمريكا وإيران فرد صباحي قائلا "نحن نحب الشعب الأمريكي. لكن الإدارة الامريكية متحيزة ضدنا ولن اقبل تبعية."

أما ايران فهي جزء من الدائرة الاسلامية لمصر وسأعيد رسم العلاقات العربية الاسلامية مستخدمًا التراث الثقافي والارث التاريخي. وساحمي ضمن هذه المعادلة دول الخليج من اى تدخل وكف يد أى طرف فى التدخل فى الشأن الداخلي".

"ولن أسمح بإهانة أى مواطن مصري خارج مصر خاتما حديثه "أنا ضد قطع العلاقات مع أى دولة عربية".

و حول تصدير الغاز المصري لإسرائيل، قال صباحي: "سأقطع الغاز عن إسرائيل لإسباب اخلاقية واقتصادية، وسارفع الحصار عن غزة وسأكون المهيمن والمشرف على معابري الحدودية، كما سادعم المقاومة وليس بالضرورة الأن الحديث عن التفاصيل، ولكني سأبحثه مع مجلس الأمن القومي الذى سأشكله".

المزيد حول هذه القصة