هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية تطالب الإنتربول باعتقال مستشار سابق لعرفات

محمود عباس مصدر الصورة Reuters
Image caption عباس أنشأ محكمة خاصة لنظر قضايا الفساد

طالبت هيئة مكافحة الفساد الفلسطينية الشرطة الدولية (الانتربول) باعتقال محمد رشيد مستشار الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وتسليمه للسطة الفلسطينية بتهم تتعلق بقضايا "فساد واختلاس اموال الشعب الفلسطيني".

وقال رئيس الهيئة رفيق النتشة ان ملف محمد رشيد اكتمل لدي نيابة مكافحة جرائم الفساد وبقي اعتقاله تمهيدا لمحاكمته.

و قد نفى رشيد ارتكابه اي مخالفات أو فساد وهدد بفضح ملفات تتعلق برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، واعتبر رشيد في تعليقات نشرها موقع اليكتروني إن الرئيس عباس "ارتكب خطأ جسيما ويجب ان يتحمل العواقب".

ويعد هذا أكبر تحقيق تقوم به الهيئة منذ أن أنشأها الرئيس عباس قبل عامين وقرر تخصيص محكمة للتعامل مع مثل هذه القضايا.

وقال النتشة إن رشيد متهم بتحويل ملايين الدولارات من صندوق الاستثمار الفلسطيني وتأسيس "شركات وهمية".

يشار إلى أن رشيد -وهو من أصل كردي عراقي- قد غادر الأراضي الفلسطينية بعد وفاة عرفات عام 2004، وهو يتنقل حاليا بين عدة دول.

ونفى أيضا أن يكون قد تلقى استدعاء للمثول أمام المحكمة، واكد أخيرا أنه طلب منه في عام 2008 تقديم بعض المستندات الخاصة بصندوق الاستثمار وانه أبلغ السلطات بأن المستندات المطلوبة موجودة في مقر الصندوق.

المزيد حول هذه القصة