واشنطن تطالب بمحاسبة المسؤولين عن أحداث القنصلية في ليبيا وترفض الاساءة للأديان

آخر تحديث:  الأربعاء، 12 سبتمبر/ أيلول، 2012، 16:19 GMT
القنصلية الأمريكية في بنغازي

قتل أربعة ثلاثة أمريكيين إضافة إلى السفير الأمريكي في الهجوم على القنصلية في بنغازي

استنكرت الولايات المتحدة بشدة مقتل سفيرها في ليبيا والهجوم على قنصليتها في بنغازي وطالبت بمحاسبة المسؤولين عن الهجوم، واعربت في الوقت نفسه عن رفضها "للاساءة للأديان".

على صعيد آخر، قال مسؤولون عسكريون امريكيون إن وزارة الدفاع امرت اثنتين من المدمرات التابعة للبحرية الامريكية بالتوجه نحو السواحل الليبية.

وقالوا إن واحدة من المدمرتين، وهي المدمرة لابون، قد اتخذت موقعا لها قبالة الساحل الليبي الاربعاء، بينما ما زالت الاخرى، وهي المدمرة ماكفول، في طريقها وستصل الى موقعها المحدد في غضون ايام.

وقال المسؤولون إن المدمرتين المزودتين بصواريخ توماهوك ليست لهما مهمة محددة، ولكن وجودهما في المنطقة يعطي القادة الامريكية المرونة اللازمة لتنفيذ اي امر قد يصدره الرئيس اوباما.

في غضون ذلك، توجهت الى العاصمة الليبية بنغازي وحدة مكونة من خمسين من جنود مشاة البحرية المارينز لتعزيز الامن في السفارة الامريكية هناك.

"مجموعة همجية"

"ما زالت هناك بعض التفاصيل الغامضة، ولكن من الجلي ان الهجوم كان يحمل سمات عمليات تنظيم القاعدة"

مايك روجرز، رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الامريكي

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي الأربعاء إن "مجموعة صغيرة همجية تقف وراء الهجوم على القنصلية لا تمثل الشعب الليبي وتتساءل كيف يمكن أن يحدث مثل ذلك في بلد ساعدنا في تحريره".

وأكدت على أن هذا الهجوم لا ينبغي أن يعكر العلاقة بين ليبيا والولايات المتحدة، لكنها شددت على أنه يجب معاقبة المسؤولين عن هذا الهجوم الذي أودى بحياة أربعة أمريكيين بينهم السفير الأمريكي في طرابلس كريس جون كريستوفر ستيفنز.

وأضافت أنه "في كل مكان توجه فيه كريس وفريقه في ليبيا، في بلد عانى من الحرب والاستبداد، كان يتم الترحيب بهم كأصدقاء وشركاء، وحينما وقع الهجوم امس، وقف الليبيون وقاتلوا من اجل الدفاع عن مركزنا، واصيب البعض، وحمل الليبيون جثمان كريس للمستشفى وساعدوا في انقاذ واقتياد امريكيين للأمان".

وأردفت بأن "الصداقة بين بلدينا، والتي تمخضت عن نضال مشترك، لن تكون ضحية أخرى لهذا الهجوم، ووجود ليبيا حرة ومستقرة لا يزال من مصلحة وأمن أمريكا ولن نعود للوراء في هذا، ولن نستريح حتى يتم العثور على المسؤولين عن هذا الهجوم وتقديمهم للعدالة".

أوباما

الرئيس أوباما يرفض تشويه معتقدات الآخرين

رفض الإساءة للأديان

وأدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأمريكية في بنغازي ليل الثلاثاء.

وقال أوباما في بيان أصدره البيت الأبيض باسمه الأربعاء: "أدين بشدة الهجوم الشنيع على بعثتنا الدبلوماسية في بنغازي، والذي أودى بحياة أربعة أمريكيين".

وأضاف الرئيس الأمريكي قائلا: "إن الشعب الأمريكي يقف في هذه اللحظة مع أسر أولئك الذين قضوا في الهجوم، ويصلون من أجلهم".

وأردف قائلا إن القتلى الأمريكيين "ضربوا المثل بالالتزام بالحرية والعدالة والشراكة مع الأمم والشعوب حول العالم، وبالوقوف على الطرف النقيض من أولئك الذين قتلوهم بقسوة".

وقال أوباما إنه : "في الوقت الذي ترفض الولايات المتحدة الجهود التي تسيء للمعتقدات الدينية للآخرين وتشوِّه سمعتهم، يتعيَّن علينا أن نواجه، وبشكل لا لبس فيه، هذا النوع الذي لا معنى له من العنف الذي حصد أرواح هؤلاء الموظفين العاملين في مجال الخدمة العامة".

إدانة ليبية

من جانبه، أدان رئيس المؤتمر الوطني الليبي العام، محمد المقريف، الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي وقال: "لقد قررنا بعد الاجتماع بين رئاسة المؤتمر الوطني العام اليوم والحكومة وعدد من الجهات الأمنية والعسكرية اتخاذ إجراءات أمنية صارمة لضبط الجناة واتخاذ الخطوات لحماية الوطن".

وأضاف المقريف، الذي كان يتحدث الأربعاء في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الحكومة الليبية عبد الرحيم الكيب: "إن مقتل االسفير الأمريكي والهجوم على القنصيلة الأمريكية في بنغازي عمل إرهابي، فنحن نستنكر بشدة استعمال القوة في قتل الأبرياء كوسيلة للتعبير عن هذه المواقف".

واعتبر المقريف أن الهجوم جاء ردَّا على "التقدم الذي أحرزناه في القبض على أزلام النظام السابق وعلى رأسهم القبض على عبد الله السنوسي (مدير الاستخبارات في نظام القذافي الذي سلمته موريتانيا للسلطات الليبية مؤخرا)".

السفير الأمريكي لدى طرابلس، جي كريستوفر ستيفنز

قضى السفير ستيفنز "اختناقا"، إذ كان في زيارة للقنصلية ببنغازي خلال تعرضها لهجوم ليل الثلاثاء

حماية البعثات

كما تعهد المقريف والكيب معا بتأمين الحماية الأمنية اللازمة "لكافة البعثات الدبلوماسية في البلاد، وبإجراء الاقتراع كما هو مقرر سلفا مساء اليوم لاختيار رئيس جديد للحكومة".

وكانت مصادر حكومية ليبية قد أكدت لـ بي بي سي صباح اليوم الأربعاء نبأ مقتل السفير ستيفنز، وثلاثة أمريكيين آخرين في الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الامريكية في بنغازي من قبل مسلحين احتجاجا على فيلم أمريكي اعتبروه مسيئا للإسلام وللنبي محمد.

وقالت المصادر إن السفير ستيفنز قضى "اختناقا" أثناء تواجده في زيارة لمبنى القنصلية في بنغازي لدى مهاجمة مسلحين غاضبين للمبنى ليل الثلاثاء/ الأربعاء.

كما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسؤول ليبي قوله: "لقد قُتل السفير الأمريكي وثلاثة أمريكيين آخرين عندما أطلق مسلحون صاروخا على مبنى القنصلية الأمريكية في بنغازي".

وكانت التقارير الأولية قد تحدثت في وقت مبكر الأربعاء عن مقتل أمريكي واحد من العاملين في القنصلية الأمريكية في بنغازي توفي إثر اشتباكات عنيفة عند مجمع القنصلية، ليتبين لاحقا أن عدد القتلى أربعة، بينهم السفير ستيفنز.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك