الأزمة السورية: الحكومة الفرنسية تطلع برلمانيين على تقارير "إدانة" دمشق

رئيس الوزراء الفرنسي
Image caption تتعرض الحكومة الفرنسية لضغوط لإجراء تصويت في البرلمان للقيام بضربة عسكرية ضد سوريا

يعقد رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك إيرولت اجتماعا مع زعماء بارزين في الجمعية الوطنية " البرلمان الفرنسي" يعرض خلاله تقرير أجهزة الاستخبارات الفرنسية حول استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا.

وصرحت مصادر حكومية بأن التقارير الاستخباراتية أوضحت قيام الحكومة السورية بتخزين أكثر من ألف طن من المواد الكيمياوية مثل غاز السارين وغاز الخردل.

ويدعم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند القيام بعمل عسكري ضد سوريا. وقال في وقت سابق إنه عازم على معاقبة حكومة دمشق جراء استخدامها سلاحا كيماويا.

ولكن ثمة ضغط متزايد على الساحة السياسية في فرنسا لإجراء تصويت في البرلمان على هذا الأمر، على غرار الولايات المتحدة وبريطانيا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن اليزابيث غيغو رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الفرنسي قولها إن الحكومة الفرنسية لن تذعن لمطالبات شخصيات من المعارضة بإجراء تصويت في البرلمان على اتخاذ إجراء عسكري ضد سوريا.

ووفقا للدستور الفرنسي يحق للرئيس وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة أن يأمر بالتدخل العسكري بشرط أن يبلغ البرلمان خلال ثلاثة أيام من بدء العملية. لكن إذا كانت العملية ستستمر أكثر من 4 أشهر فعليه أن يطلب موافقة البرلمان الفرنسي على استمرارها.

جهد منسق

في هذه الأثناء، يواصل البيت الأبيض الأمريكي جهدا منسقا لإقناع أعضاء الكونغرس بوجود حاجة للقيام بعمل عسكري ضد الحكومة السورية وذلك قبل أيام من تصويت متوقع في هذا الصدد.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقد قطع العديد من النواب عطلتهم الصيفية وعادوا إلى واشنطن لحضور جلسة إحاطة من قبل الاستخبارات الأمريكية تستهدف تعزيز ما تقوله إدارة الرئيس باراك أوباما من أن دمشق استخدمت غاز الأعصاب في هجوم وقع قبل أسبوعين، وأدى لمقتل أكثر من ألف وأربعمئة شخص.

وتنفي دمشق مسؤوليتها عن الهجوم، وتوجه أصابع الاتهام إلى مسلحي المعارضة.

وحذرت الحكومة السورية من أن أي إجراء عسكري أمريكي ضدها سيمثل "دعما لتنظيم القاعدة والحركات التابعة له".

تحمل مسؤوليات

وفي تطور جديد، طلبت سوريا من الأمم المتحدة منع "أي عدوان" في إشارة إلى العمل العسكري الأمريكي المحتمل ضد النظام السوري.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية على موقعها باللغة الإنجليزية إن بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة دعا في خطاب موجه إلى بان كي مون الأمين العام للمنظمة الدولية وماريا كريستينا برسيفال الرئيسة الدورية لمجلس الأمن " الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها في منع أي عدوان على سوريا والدفع من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا".

ودعا الجعفري مجلس الأمن إلى "القيام بدوره كصمام أمان لمنع الاستخدام العبثي للقوة خارج إطار الشرعية الدولية".

بصورة فردية

في غضون ذلك، أعربت الصين الاثنين عن "قلقها الشديد" من احتمال تنفيذ "أعمال عسكرية بصورة فردية" تستهدف النظام السوري مشددة على أن "الحل السياسي" وحده يؤدي إلى ايجاد حل للأزمة السورية.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية " إننا نشعر بقلق شديد من احتمال اقدام دول على القيام بأعمال عسكرية بصورة فردية" ضد سوريا.

وأضاف أن بكين "تعارض استخدام اي طرف للاسلحة الكيمياوية".

المزيد حول هذه القصة