غارات للتحالف على مصافي النفط التابعة لتنظيم "الدولة" في سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن 14 مسلحاً على الأقل من تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا في غارات جوية شنتها القوات التي تقودها الولايات المتحدة الليلة الماضية على شمال شرق سوريا.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد - ومقره بريطانيا - إن "الضربات أسفرت أيضا عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل"، بحسب رويترز.

وكانت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) أعلنت أن قوات التحالف الدولي بمشاركة مقاتلات سعودية وإماراتية شنت غارات جوية جديدة على التنظيم شرقي سوريا.

وأضافت أن الضربات الجوية استهدفت منشآت حول الميادين والحسكة والبوكمال.

وتقود الولايات المتحدة هذه الغارات بمشاركة دول عربية من بينها السعودية والامارات.

واستهدفت الغارات 12 مصفاة لتكرير البترول كشف تقييم أمريكي أولي انها تنتج يوميا ما قيمته 2 مليون دولار.

ويرى محللون أن هذه المصافي النفطية يعول عليها التنظيم كمصدر مهم للتمويل، وهم يبيعون النفط الخام باسعار متدنية عبر وسطاء في تركيا والعراق وايران والاردن.

قلق متنامي

صدر الصورة، .

التعليق على الصورة،

أسفرت الضربات الجوية عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل، بحسب رويترز

وكانت الطائرات الامريكية نفذت في وقت سابق من نهار الاربعاء غارات جوية ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق لليوم الثالث على التوالي.

في غضون ذلك، طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة كل الدول بسن قوانين تجرم بشدة سفر مواطنيها إلى الخارج للقتال مع جماعات متشددة او تجنيد آخرين او تمويلهم للقيام بذلك في تحرك اثاره صعود تنظيم الدولة الإسلامية.

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

الغارات بمشاركة دول عربية من بينها الامارات والسعودية

وتقول وكالة رويترز للأنباء إن تحرك الأمم المتحدة يعكس تنامي القلق الدولي من الاعداد المتزايدة للمقاتلين الاجانب الذين ينضمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد وما يشكلونه من تهديد لدى عودتهم إلى أوطانهم.

صدر الصورة، BBC World Service

التعليق على الصورة،

تقول الولايات المتحدة أن المصافي الصغيرة تنتج يوميا حوالي 300-500 برميا يوميا

ويقول خبراء ان نحو 12 ألف مقاتل من 70 دولة انضموا للجماعات المتشددة في سوريا والعراق.