وزير الدفاع اليمني يهرب من صنعاء ويصل عدن

مصدر الصورة Reuters
Image caption مظاهرة حاشدة في مدينة إب وسط اليمن رفضا لما يعتبره المتظاهرون انقلابا حوثيا على الشرعية في اليمن.

أفادت مصادر مقربة من وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي بتمكنه من مغادرة صنعاء والإفلات من قبضة الحوثيين السبت والتوجه نحو مدينة عدن جنوبي البلاد.

وذكرت المصادر أن اللواء الصبيحي غادر صنعاء عصر السبت بعد تناوله وجبة الغداء في منزل وزير الداخلية المكلف من الحوثيين جلال الرويشان وتوجه متخفيا إلى عدن لكن مرافقين له كانوا في موكب آخر للتمويه تعرضوا لكمين نصبه لهم الحوثيون في منطقة الخوخة بمحافظة الحديدة غربي البلاد واعتقلوا ثلاثة منهم بحسب المصادر.

وكان شهود عيان يسكنون جوار منزل وزير الدفاع في حي حدّه جنوبي صنعاء أكدوا لبي بي سي أن المسلحين الحوثيين فور علمهم بمغادرة الصبيحي صنعاء حاصروا منزله واقتحموه بالقوة واشتبكوا مع حراس المنزل واعتقلوا اثنين منهم قبل أن يباشروا بنهبه والاستيلاء على كل محتوياته.

وكان الحوثيون كلفوا وزير الدفاع الصبيحي بأعمال الوزارة ومهام رئيس اللجنة الأمنية العليا بعد يوم واحد مما سمي بالإعلان الدستوري الصادر عنهم في السادس من فبراير/ شباط الماضي.

ولم يصدر بعد أي تعليق رسمي من الحركة الحوثية على مغادرة وزير الدفاع صنعاء.

لكنهم برروا مشاركتهم في مراسم ما سمي بالإعلان الدستوري حينها بأنه أمر فرضته ضرورة الحفاظ على الوضع الأمني للبلاد.

واكتسب اللواء الصبيحي شهرة شعبية في اليمن لدوره في إخراج عناصر تنظيم القاعدة من محافظة أبين عام 2012 وتمكنه من إحراز تقدم كبير في الحملة العسكرية التي استهدفت عناصر القاعدة في عدة محافظات جنوبية مطلع العام 2014.

شعبية كبيرة

وكان الصبيحي قد حضر مراسم إصدار الإعلان بملابس مدنية ومعه وزير الداخلية جلال الرويشان ورئيس جهاز مخابرات الأمن السياسي حمود الصوفي وقائد قوات الاحتياط اللواء علي الجائفي.

ويقول عبد الله غراب، مراسل بي بي سي في اليمن، إن هؤلاء تعرضوا لانتقادات من جانب قوى سياسية يمنية واتهامات بالمشاركة فيما سمته "انقلاب الحوثيين" على السلطة في اليمن.

وقد برر المسؤولون المشاركون في المراسم بأنه "أمر فرضته ضرورة الحفاظ على الوضع الأمني للبلاد."

ونقل عن منصور هادي قوله إن يدرس إعلان عدن عاصمة مؤقتة لليمن.

مصدر الصورة AFP
Image caption أنصار الحوثيين يتظاهرون في صنعاء احتجاجا على ما يقولون إنه تدخل أمريكي سعودي في اليمن.

وقال أحد معاونيه إن هادي صرح بذلك خلال اجتماع في عدن بمسؤولي الإقليم الشرقي الذي يضم ثلاث محافظات هي حضرموت وشبوة النفطيتين والمهرة الحدودية مع سلطنة عمان.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر، حضرت الاجتماع، قولها إن هادي أكد انه يتجه لإعلان عدن عاصمة لليمن نظرا لتواجده فيها وتواجد السفارات العربية والأجنبية بما يحتم اتخاذ مثل هذا القرار بعد استكمال الإجراءات القانونية والدستورية.

وحسب المصادر فإن هادي قال انه سيتم التحاور مع الأطراف السياسية حول عدن كعاصمة لليمن "بما تمتلكه وتمثله هذه المدينة العريقة من إرث حضاري وتاريخي ومدني وهي على مر الزمن حاضنة للجميع بما تمثله من مكانة تاريخية ووطنية ومعلم اقتصادي."

المزيد حول هذه القصة