السعودية تعلن تأسيس تحالف يضم 34 دولة "لمحاربة الارهاب"

مصدر الصورة AFP
Image caption الأمير محمد بن سلمان وزير الدفاع السعودي هو الذي أعلن عن تأسيس التحالف

قالت السعودية إن 34 دولة معظمها إسلامية انضمت إلى تحالف عسكري جديد لمحاربة الإرهاب.

ومن المقرر تأسيس مركز عمليات مشترك في العاصمة السعودية، الرياض، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام سعودية.

ومن بين الدول المشاركة في التحالف دول من آسيا، مثل تركيا والأردن، وإفريقيا، مثل نيجيريا، والعالم العربي، مثل مصر، وتونس، وليبيا، لكن إيران، منافس السعودية الرئيسي في المنطقة، غير موجودة.

ويقول رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، إن بلاده وافقت على الانضمام إلى التحالف العسكري الجديد، وإنها مستعدة لأداء دورها.

وأضاف "عندما تسلمنا الدعوة لتأسيس تحالف أوسع، كان ردنا إيجابيا. وأفضل رد لمن يحاول أن يربط الإسلام بالإرهاب هو وحدة الدول الإسلامية ضد الإرهاب. ولذلك، فتركيا مستعدة للمساهمة في أي جهد لمحاربة الإرهاب. ونحن نعتقد أن هذه الخطوة من جانب الدول الإسلامية هي الخطوة الصحيحة في هذا الاتجاه".

وقالت مصر - على لسان السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم الخارجية المصرية - في تصريحات لبي بي سي، إنها تدعم كل جهد يستهدف مكافحة الإرهاب والقضاء عليه سواء أكان إسلاميا أم عربيا.

وأكد المتحدث أن مصر ستكون جزءًا من هذا التحالف، نافيا أن يكون ذلك بديلا عن المقترح المصري بإنشاء "قوة عربية مشتركة".

وأضاف أن "التحالف الإسلامي" المعلن عنه يستهدف مكافحة الإرهاب فقط، أما القوة العربية المشتركة فهي تتعامل مع التحديات التي تواجه الأمن القومي العربي بمختلف أشكالها، وفي النطاق العربي فقط.

مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس وزراء تركيا أحمد داوود أوغلو وصف تأسيس الاتحاد بأنه أفضل خطوة للرد على ربط الإسلام بالإرهاب

وأوضح أنه من السابق لأوانه الحديث عن تفاصيل ذلك التحالف وآلية عمله.

ويأتي الإعلان عن هذا التحالف في وقت يتزايد فيه الضغط الدولي على الدول العربية في الخليج لبذل المزيد من الجهد في محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال وزير الدفاع السعودي، محمد بن سلمان، إن التحالف الجديد سينسق الجهود ضد المتطرفين في العراق، وسوريا، وليبيا، ومصر، وأفغانستان.

ولا توجد أسماء أفغانستان، ولا العراق، ولا سوريا، ضمن التحالف.

"عون من الآخرين"

وأضاف الأمير محمد أن "هذا ينطلق من يقظة العالم الإسلامي في محاربة هذا المرض (التطرف الإسلامي) الذي أضر بالعالم الإسلامي".

مصدر الصورة AP
Image caption التحالف يقول إن هدفه لن يقتصر فقط على تنظيم "الدولة الإسلامية"

"كل بلد إسلامي، حاليا، يحارب الإرهاب بمفرده ... ولذلك فإن تنسيق الجهود أمر مهم جدا".

ولن يركز التحالف فقط على محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب ما قاله الأمير محمد، مضيفا بعض التفصيلات الأخرى.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن 10 "دول إسلامية" أخرى عبرت عن تأييدها للتحالف، من بينها إندونيسيا.

وقال الأمير محمد "على هذه الدول أن تمر بإجراءات قبل انضمامها إلى التحالف، ولكنا - حرصا على تأسيس التحالف في أسرع وقت ممكن - أعلنا عنه بمشاركة 34 دولة".

وقالت وكالة الأنباء السعودية في إعلانها عن التحالف إن الإسلام يحرم "الفساد، والتدمير في العالم"، وإن الإرهاب يمثل "انتهاكا خطيرا للكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان، خاصة الحق في الحياة، والحق في الأمن".

مصدر الصورة EPA
Image caption متحدث باسم الخارجية المصرية نفى تعارض التحالف الجديد مع القوة العربية المشتركة التي تقترح تأسيسها

وتشارك السعودية حاليا في التحالف الدولي الذي تتزعمه الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما أنها تقود تدخلا عسكريا في اليمن ضد مسلحي الحركة الحوثية الشيعية.

وتضم قائمة الدول الـ34 الأعضاء كلا من: السعودية، والبحرين، وبنغلاديش، وبنين، وتشاد، وجزر القمر، وساحل العاج، وجيبوتي، ومصر، والغابون، وغينيا، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، وماليزيا، والمالديف،

ومالي، والمغرب، وموريتانيا، والنيجر، ونيجيريا، وباكستان، وفلسطين، وقطر، والسنغال، وسيراليون،

والصومال، والسودان، وتوغو، وتونس، وتركيا، والإمارات العربية، واليمن.