البرلمان المصري يقرر حرمان عكاشة من حضور 10 جلسات

Image caption عضو مجلس النواب المصري توفيق عكاشة مع السفير الإسرائيلي في القاهرة

قررت لجنة تحقيق خاصة شكلها مجلس النواب المصري من عدد من أعضائه، حرمان النائب توفيق عكاشه من حضور 10 جلسات عامة للمجلس عقابا على تعديه اللفظي على رئيس المجلس في جلسة سابقة.

وقبلت اللجنة اعتذارا مكتوبا تقدم به عكاشة عن الواقعة التي حدثت يوم الثاني والعشرين من الشهر الجاري عندما تعدى عكاشة لفظيا على رئيس المجلس علنا قائلا له "أنت جيت هنا غلط".

وأحيل عكاشة للجنة تحقيق أخرى أمس للنظر في مسألة استضافته للسفير الاسرائيلي في منزله في القاهرة، ولم تبدأ هذه اللجنة تحقيقها مع عكاشة الذي يملك فضائية تلفزيونية خاصة.

كما أحيل إلى التحقيق أيضا النائب كمال أحمد بعد ضربه لعكاشة بالحذاء في جلسة عامة امس، اثناء نظر النواب في طلبات بضرورة معاقبة عكاشة على لقاءه السفير الاسرائيلي.

وكان السفير الإسرائيلي قد صرح بالأمس أنه تحدث إلى عكاشة عقب واقعة الاعتداء عليه بالحذاء ودعاه إلى لقاء آخر بمقر السفارة الاسرائيلية في القاهرة.

وكان المجلس قد وافق في وقت سابق بأغلبية أعضائه على إحالة عكاشة إلى لجنة خاصة للتحقيق معه بشأن لقائه بالسفير الإسرائيلي لدى القاهرة.

وطلب نواب إسقاط عضوية عكاشة، معتبرين ما قام به "مخالفة برلمانية جسيمة".

وذكر النواب في بياناتهم التي طالبوا فيها بفصل عكاشة أن النائب "هدد الأمن القومي، وتعدى على مبدأ الفصل بين السلطات" من خلال لقائه بسفير دولة أجنبية ومناقشة موضوع سد النهضة الإثيوبي الذي يمثل قضية أمن قومي.

وقال عدد من النواب إن هذا اللقاء تم دون إخطار المجلس بأي شكل من الأشكال، كما أنه يمثل "خروجا على الإجماع الشعبي الرافض لأى تطبيع مع إسرائيل".

المزيد حول هذه القصة