اردوغان يتنازل عن دعاوى قضائية ضد متهمين بـ"إهانته"

مصدر الصورة AP
Image caption هاجم اردوغان بشدة دولا انتقدت إجراءات تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عزمه التنازل عن كافة القضايا المرفوعة ضد أفراد اتهموا بإهانته، وقال إنه اتخذ قراره هذا بعد ان الهمه تلاحم الشعب التركي عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها البلاد اواسط الشهر الحالي.

وكانت السلطات قد وافقت على قرابة ألفي دعوى قضائية بشأن اتهامات بالإساءة إلى اردوغان خلال العامين الماضيين.

وفي وقت لاحق السبت، اعلنت السلطات التركية عن اطلاق سراح 758 من العسكريين الذين اعتقلوا عقب المحاولة الانقلابية.

وقال اردوغان إنه "يسحب كافة الدعاوى بحق كل من أساء لشخصه" موضحا أن العفو "لمرة واحدة فقط".

كما هاجم بشدة دولا انتقدت إجراءات تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، قائلا "اهتموا بشؤونكم".

وكان اردوغان قد انتقد الجنرال جوزيف فوتيل، قائد القيادة الوسطى الأمريكية، قائلا إنه يقف "إلى جانب الانقلابيين".

وقال فوتيل الخميس إن سجن بعض القادة العسكريين في تركيا قد يضر التعاون العسكري الأمريكي التركي .

وكانت السلطات في تركيا قد أعلنت الجمعة أن عدد الذين اعتقلوا على خلفية محاولة الانقلاب تجاوز 18 ألف معتقل.

وأُنهيت خدمة أكثر من مئة جنرال، وأعتُقل آلاف الضباط منذ محاولة الانقلاب في 15 يوليو/تموز الحالي.

ورفض اردوغان بشدة أي انتقادات لما قامت به الحكومة منذ محاولة الانقلاب.

وقال: "البعض يقدم نصائح، ويقولون إنهم قلقون، اهتموا بشؤونكم! انظروا إلى ما فعلتم".

وأضاف: "لم يأت أحد لتقديم العزاء سواء من الاتحاد الأوروبي...أو من الغرب...هذه الدول أو هؤلاء القادة الذين لا يقلقون بشأن الديمقراطية في تركيا وأرواح مواطنينا ومستقبلها - بينما يقلقون بشأن مصير الانقلابيين - لا يمكن أن يكونوا أصدقاء لنا".

وقال رئيس الوزراء بن علي يلديرم إن تركيا نجحت الآن في إزالة كافة العناصر المرتبطة برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وتتهم السلطات التركية غولن بالمسؤولية عن محاولة الانقلاب الفاشلة. لكن غولن، الذي يعيش في المنفى الاختياري في الولايات المتحدة منذ عام 1999، ينفي هذه الاتهامات.

"اعرف مقامك !"

وكان الرئيس التركي قال للجنرال فوتيل في وقت سابق من يوم الجمعة إن "يعرف مقامه"، مضيفا "اتخذت جانب المتآمرين بدل ان تشكر هذه الدولة التي دحرت المحاولة الانقلابية."

وكان الجنرال الامريكي فوتيل قال يوم الخميس "كانت لنا علاقات طيبة بالتأكيد مع عدد كبير من القادة الاتراك، وخصوصا العسكريين منهم، وانا اشعر بقلق بشأن تأثير (المحاولة الانقلابية) على هذه العلاقات مستقبلا."

ورد فوتيل على التصريحات التي ادلى بها الرئيس التركي يوم الجمعة بالقول إن التقارير التي تتحدث عن تورطه في المحاولة الانقلابية "مؤسفة وغير صحيحة بالمرة."

واضاف القائد العسكري الامريكي ان تركيا كانت على مدى اعوام عديدة "شريكة حيوية ومهمة" للولايات المتحدة، وقال إنه يتطلع الى استمرار هذه الشراكة في الحرب ضد التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية."

من جانبه، قال مدير جهاز الاستخبارات الوطني الامريكي جيمس كلابر يوم الخميس إن حملة الاعتقالات الجارية في تركيا تقوض التعاون بين الولايات المتحدة وتركيا في محاربة التنظيم الاسلامي المتطرف المذكور.