ميليباند يتهم الامم المتحدة بالضعف في متابعة اجراءاتها ضد صدام

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند ان اجراءات الامم المتحدة كانت ستظل "محدودة جدا"، ما لم تتبع الولايات المتحدة وبريطانيا تحذيراتهما لصدام حسين بعمل عسكري.

وأكد امام لجنة التحقيق في حرب العراق انه قد صوت في اذار/مارس عام 2003 مع قرار غزو العراق لان استخفاف صدام بالامم المتحدة شكل خطرا كبيرا على السلم والامن العالميين.

واضاف ميليباند ان الوكالات الدولية كانت تعتقد ان صدام يشكل "مادة للخطر".

بيد انه قال ايضا انه لايتفق مع نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني بأن العراق كان "بؤرة الارهاب".

وكان التحالف الذي قادته الولايات المتحدة قد قام بغزو العراق في اذار 2003 دون استصدار قرار اخر من الامم المتحدة يدعم بوضوح هذا العمل.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك