روسيا تؤكد على الخيار السلمي في تناول ازمة البرنامج النووي الايراني

لافروف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الاثنين على موقف بلاده الذي ينطلق من ضرورة تحقيق تسوية الوضع المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني دبلوماسيا.

وفي نفس الوقت لم يستبعد وزير الخارجية الروسي إمكانية طرح الموضوع الإيراني على مجلس الأمن الدولي لمناقشته، إذا لم يرد الجانب الإيراني على مقترحات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بصورة بناءة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده وزير الخارجية الروسي مع نظيره الفنلندي الكسندر ستوب في موسكو.

وأشار الوزير الروسي إلى أن المجتمع الدولي يعترف بأهمية المجموعة السداسية التي تضم كلا من روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا، مشددا على أن موسكو على قناعة بأنه يجب أن يبقى هذا الفريق بمثابة النواة التي تعد المقترحات بشأن الخطوات التالية لتسوية المسألة الإيرانية.

وقال لافروف" نحن واثقون من وجود فرصة للتوصل الى حل دبلوماسي للمشكلة الحالية، أولا وقبل كل شيء، مشكلة الامدادات النووية لمفاعل الابحاث في طهران".

وبينما اكد لافروف ان العقوبات لا تحل المشكلة الا نه قال انها ضرورية في بعض الاوقات.

وقال انها حتمية احيانا الا انه اشار الى" أنها ينبغي بأي حال من الأحوال ان تؤثر على الوضع الانساني في هذا البلد أو ذاك، ولا ينبغي لها أن تخلق مشاكل للمدنيين".

وقال لافروف انه لايوجد حاليا مسودة قرار بعقوبات ضد ايران داخل مجلس الامن التابع للامم المتحدة في الوقت الراهن.

محطة بوشهر

واعلن ان العام الحالي سيشهد تشغيل المحطة الكهربية الإيرانية الأولى التي يجري بناؤها في بوشهر بمشاركة الخبراء الروس سيكون في هذه السنة.

وقال إن "المحطة ستبدأ العمل هذا العام، مشيرا إلى أنه تجري في الوقت الحاضر أعمال فنية تتعلق بضبط وتنظيم العمل في بوشهر". وكانت روسيا أجلت تشغيل محطة بوشهر أكثر من مرة، الأمر الذي أدى إلى توتر العلاقات مع طهران.

في غضون ذلك قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يزور الرياض حاليا ان فرض عقوبات اضافية على ايران بسبب ملفها النووي لن يأتي بأي نتيجة.

وقال اردوغان في مؤتمر صحفي إن "الجولتين الاولى والثانية من العقوبات لم تأتيا باي نتيجة".

يذكر ان مجلس الامن الدولي فرض ثلاث حزم من العقوبات على ايران من قبل من اجل حمل طهران على تعليق انشطة تخصيب اليوارنيوم.

وتشتبه الدول الغربية خصوصا الولايات المتحدة في ان ايران تسعى الى حيازة السلاح النووي، الا ان طهران تنفي هذه الشبهات وتؤكد على سلمية برنامجها النووي.