جنودنا المجهولون: فريق الجرافيك وفن السهل الممتنع

فريق الجرافيك المجهول
Image caption من اليمين: حسنين فاضل، عادل تزروطي (في الخلف)، نبراس حميد، أياد برازي، قدور لابيض، منيرة حجازي، عمار الياسري، ومحمد معايطة

يدخلون غرف جلوسنا من دون ان ندري، يتحدثون معنا بصمت من خلال ريشة تزاوج الشكل المعبر واللون في لوحة ناطقة. هل يمكن أن نقف لوهلة أمام هذا الابداع لنسأل: من هو الجندي الذي يعمل جاهداً ليوصلها الينا بهذا الشكل؟

ليس جندياً واحداً بل فرقة متعددة الجنسيات لكن انتماءها واحد: بي بي سي عربي.

ثمانية مهنيين جاءوا من الاردن، المغرب، العراق، سورية والجزائر، حاملين معهم خبرات متفاوتة وتخصصات مختلفة في مجال التصميم الجرافيكي.

لقاؤنا الاول مع عمار الياسري الذي يقول:

لكل محطة شكلها الخاص، بي بي سي عربي على حداثتها تتجنب العمل المبهرج وتلتزم تصاميمها بثلاثة الوان أساسية رصينة: الابيض، الاحمر والاسود، وتضاف اليها التدرجات اللونية المشتقة، كاللون الرصاصي بكافة تدرجاته.

ألواننا هذه تميز برامجنا وتصاميم نشراتنا الاخبارية عن المحطات الاخرى، لكن في التغطيات الاستثنائية الخاصة قد نعمد الى استخدام الوان اخرى للدلالة على أهمية الحدث كما فعلنا في الانتخابات العراقية الأخيرة".

قبل التحاقه بقناة بي بي سي العربي، عمل عمار في الجرافيك لمدة 13 عاماً متنقلا بين محطات عربية ذائعة الصيت، علما انه خريج كلية الفنون الجميلة – قسم النحت، ويحمل شهادة في الهندسة ايضاً، لكنه استعاض عنهما بالتدرب على برامج الكمبيوتر ثلاثية الابعاد للرسوم التشخيصية المتحركة.

نبراس حميد - كبير مصممي الجرافيك

يقول نبراس: طبيعة عملنا الأساسي هي تنفيذ التصاميم الجرافيكية لإستخدامها كعامل مكمل للخبر في حالة وجود نقص في الصور او الفيديو – خاصة في تغطية الاخبار العاجلة. أما الاستخدام الثاني- وهو الأهم- فهو لتوضيح فكرة موضوع قد تكون معقدة بعض الشيء فيتدخل الجرافيك لتسهيل ايصال فكرتها الى المتلقي العربي.

مهمتنا الاولى كفريق هي في ابتكار تصاميم الجرافيك لكل نشرة اخبارية على رأس كل ساعة في ظل تحديات الاحداث اليومية المستمرة وضيق عامل الوقت".

وينابع نبراس "هناك أيضاً أربعة برامج نعمل على تصاميمها اسبوعياً: "أجندة مفتوحة"، "لجنة تقصي الحقائق"، "في الصميم" و "نقطة حوار" الذي يتطلب الكثير، لانه برنامج تفاعلي يعتمد على التكنولوجيا الحديثة في التواصل مع المشاهد الكترونياً وعبر كاميرا الويب أو الهاتف المحمول، لذا يتطلب ابتكار تصماميم منفردة لتعكس حيوية البرنامج والتكنولوجيا العالية التي تم تسخيرها لخدمة اهداف البرنامج، وبالتالي تفوقنا بهذا الأسلوب على العديد من المحطات".

يضيف نبراس معلقاً على اختياره مهنة الجرافيك بالقول: "مهنة ابداع وجمال، في البداية واجهتني صعوبات كثيرة لكن خلفيتي في مجال الهندسة أفادتني كثيراً في حسابات التصاميم ثلاثية الابعاد والمعادلات الرياضية المعقدة اضافة الى التفكير المنطقي المطلوب. مسؤولياتي تتطلب ادارة عدة مشاريع في آن، ولو كنت قد اخترت الابداع بدلاً من الهندسة فما كنت لأحظى بنفس الخبرة!"

منيرة حجازي

"أحب العمل في هذا المجال لانه يفسح لي فرصة توسيع معرفتي بالعالم الذي يحيط بنا، لاسيما وان المادة التي نتعامل معها متجددة ومتغيرة دائماً بحكم الاحداث التي تحكم العالم.

لدينا الحرية الكاملة في التعبير والتصميم طالما نخضع الى القوانين التحريرية الخاصة التي تميز بي بي سي عن سواها من القنوات.

تخرجت حديثاً في مجال التكنولويا والتصميم، وعملت في شركة (روبيكون) للأفلام المتحركة وساهمت في 13 حلقة منها قبل التحاقي بالـ بي بي سي" .

حسنين فاضل - كبير مصممي الجرافيك

من الصعوبات التي تواجهنا كيفية تقسيم الادوار واداؤها بمستوى عال. نحن نعمل كفريق متعاضد ومتآخي، مرن ومنفتح. قسمنا هنا هو عائلتنا الثانية، نتشاور ونتحاور فيما بيننا لنقدم الافضل. مصممي الجرافيك على الاخص لهم رؤية معينة وحساسية معينة. التحدي هو العمل جميعاً لانتاج عمل واحد، وتوزيع العمل على الجميع في الوقت نفسه وإفساح المجال لكل مصمم ان يحقق رؤيته. والذي انتجناه كان موفقاً.

الالوان هي معظم كل محطات الـ بي بي سي تتقيد بها لتعطي انطباعاً واحداً للمتلقي. هذه السنة عدنا الى الالوان الطبيعية لـ بي بي سي . الوان صريحة وبسيطة. كيف يكون العمل ببساطة وبطريقة لا يمكن بسهولة تكرارها؟ هذا هو التحدي!

من أفضل التحديات امامنا كانت الانتخابات الامريكية الأخيرة. بي بي سي العربي كانت لا تزال الأحدث بين القنوات العربية، ووضعت لنفسها سقف عال لحمل أتت النتيجة التي أكسبتنا إسما ونجاحا بشهادة الكثيرين.

عملنا خلال الانتخابات العراقية الأخيرة مثلا لفت نظر الكثير من الزملاء في معظم القنوات العربية، فنحن نلتقي على فيس بوك ونتشارك في الآراء ونعلق على انتاجاتنا. وقد ترك عملنا صدى طيباً لدى الجميع خارج وداخل القناة.

التحقت بـ الى بي بي سي بعد العمل لسنوات عديدة في عدة قنوات رائدة. درست الاخراج السمعي والمرئي بما فيه الفيديو وقمت بدراسات مكثفة في مجال الجرافيك. تبلغ خبرتي في هذا المجال 13 سنة.

محمد المعايطة

"تطورت مهاراتي عبر العمل مع زملاء لهم خبرة طويلة في هذا المجال. العمل في مجال الاخبار تحد كبير لانني كمصمم بحاجة الى القيام بعدة مشاريع بسرعة ودقة وبمهنية عالية لتقديمها للمشاهد بالشكل الافضل.

نحن نجتمع يوميا مع الزملاء في قسم الاخبار للاتفاق على كل تفاصيل العمل المطلوبة على مدار الساعة. الجميل هنا اننا نتعامل مع معظم اقسام اللغات في بي بي سي، اذ اني أكملت مؤخراً مشروعاً جرافيكياً لاحد برامج تلفزيون بي بي سي الفارسي.

تخرجت عام 2005 وعملت في محطتين عربيتين قبل التحاقي بالـ بي بي سي" عام 2007.

أياد برازي

"ضمن فكرة تبادل الخبرات بين الاقسام في الـ بي بي سي، عملت مع فريق الجرافيك في قناة بي بي سي الانكليزية. سنحت لي هذه التجربة فرصة التعارف على طريقة العمل هناك وتبادل الخبرات.

ضغوط العمل تتطلب من فريق الجرافيك تنفيذ اكثر من مشروع في مهلة زمنية قصيرة جداً. التحدي هنا هو كيفية الحفاظ على المستوى المهني للعمل، وجمالية الشكل مع مراعاة الاعتبارات المهنية الخاصة بالـ بي بي سي لاسيما من ناحية التحرير، واتمام العمل في الوقت المطلوب بدون تقديم تنازلات فنية وجمالية!

التحقت بـ بي بي سي العربي عام 2007 بعدما كنت قد أمضيت ردحاً من الزمن في قناة أم أس أن بي سي".

عادل تزروطي

" التحقت بالـ بي بي سي عربي مؤخراً، لانني كنت اطمح في توسيع خبرتي. وجدت في عملي هنا فرصة وحرية اكثر للابداع.

قبل التحاقي بالفريق، عملت في تلفزيون كويت (آي تي في) في قطاع الاخبار، وتلفزيون المغرب (القناة الاولى). درست هندسة المعلوميات".