ثلاجات فنزويلا الخاوية

اقتصاد فنزويلا يشهد حالة من التردي، ويعاني من ارتفاع نسبة التضخم. ونتيجة لنقص البضائع الأساسية وارتفاع الأسعار، يعاني الكثير من مواطني فنزويلا لتوفير الطعام.

التعليق على الصورة،

مع التدهور الشديد في اقتصاد فنزويلا، تقول الأسر الفقيرة إنها تضطر أحيانا لإلغاء وجبات والاعتماد على الأطعمة التي تحتوي على النشا. وتظهر في هذه الصورة أنتونيا توريس، في منزلها في كراكاس، وبجانبها محتويات ثلاجتها. وتقول إنها تأكل "كميات أقل بشكل عام، وكذلك كميات كبيرة من أطعمة لا يجب أن أتناولها".

التعليق على الصورة،

وتظهر في هذه الصورة ميريلا ريفيرو وابنها خوسيه، وتقول: "إفطاري عبارة عن أريبا أو تامالي (نوعين من الأكلات المصنوعة من الطحين)، وأتناول هذه الوجبات مرتين على الأقل في اليوم".

التعليق على الصورة،

وتقف هنا يانيدي غوزمان بجانب بناتها والطعام المتوفر في منزلها في كراكاس. وتقول: "أصبح الطعام رفاهية. من قبل كنا نجني بعض المال الذي يمكننا من شراء الملابس أو غير ذلك. والآن، ننفق كل ما لدينا من مال على الطعام".

التعليق على الصورة،

وتقف هنا فرانسيسكا لانداييتا (يمينا) بجانب أقاربها. وتقول: "نأكل اليوم، لكننا لا ندري ماذا نأكل غدا. نحن في حالة سيئة. لم أتصور أبدا أن نصل إلى هذه المرحلة".

التعليق على الصورة،

وتظهر في هذه الصورة ليليانا توفار (الثانية من اليسار) مع أقاربها في منزلهم في كراكاس. وتقول: "نأكل أسوأ من ذي قبل. إذا تناولنا الإفطار، لا نتناول الغداء. وإذا تناولنا الغداء، لا نتناول العشاء. وإذا تناولنا العشاء، لا نتناول الإفطار".

التعليق على الصورة،

ويقول أنتونيو ماركيز، الذي يظهر في الصورة مع زوجته ماريا: "نأكل أقل، وقلصنا وجباتنا تلقائيا. كنا من قبل نملأ الثلاجة عن آخرها، لكننا لم نعد نفعل ذلك الآن".

التعليق على الصورة،

وتقول فيكتوريا ماتا (الثانية من اليمين): "نأكل أقل لأننا لا نجد الطعام. وعندما يتوافر الطعام، تكون الصفوف مكتظة ولا نصل إليه. والآن، لا نأكل ثلاث وجبات، بل اثنتين.. إذا توفر الطعام".

التعليق على الصورة،

ويظهر في هذه الصورة روميولو بونالدي وزوجته ماريا، بجانب ما يتوافر من طعام في ثلاجتهم، ويقول: "كنا من قبل نشتري طعاما يكفي لمدة 15 يوم. والآن، بالكاد نحصل على ما يكفينا من طعام لمدة يوم".