صور لاستخدام "طائرات مسيرة تجارية حورت لاغراض القتال" في العراق

طائرات

صدر الصورة، Mitch Utterback

التعليق على الصورة،

حورت الطائرات التي تباع عادة للهواة بحيث يمكنها حمل متفجرات

أظهرت صور أخذت في مدينة الموصل العراقية استخدام طائرات صغيرة مسيرة تسقط قنابل يدوية ضد قوات الأمن العراقية.

وتتكون تلك الأسلحة المحورة من أنبوب بلاستيكي متصل بطائرة مسيرة مزودة بكاميرا وتحمل متفجرات.

والتقط الصور ضابط سابق في القوات الأمريكية الخاصة يسمى ميتش آوترباك أثناء قيامه بعمل صحفي في العراق.

وقال قائد عسكري أمريكي الأسبوع الماضي إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يستخدمون مثل هذه الأسلحة للاحتفاظ بسيطرتهم على المدينة.

وقال العقيد برت سيلفيا "ليست تلك أسلحة ضخمة تعمل بالتحكم عن بعد وتسقط أسلحة من أجنحتها، ولكنها في الحقيقة طائرات صغيرة مسيرة ذات 4 محركات، تسقط متفجرات صغيرة بطريقة غير دقيقة."

صدر الصورة، MITCH UTTERBACK

التعليق على الصورة،

صور قدمها آوترباك لبي بي سي للطائرات المسيرة

وسبق لتنظيم الدولة استخدام الطائرات المسيرة في تسجيل صور لاستخدامها في مقاطع فيديو دعائية، وفي المسح الجوي، وفي انتاج أسلحة محورة.

وفي اكتوبر/ تشرين الأول قُتل اثنين من مقاتلي البيشمركة الأكراد شمالي العراق إثر انفجار طائرة مسيرة معدلة.

ويمكن لمعظم الطائرات المسيرة الموجودة بشكل تجاري في الأسواق الطيران لنحو نصف ساعة، لمدى يبلغ عدة أميال، ويصل سعرها لنحو 1000 جنيه استرليني، مما يجعلها في متناول التنظيمات الإرهابية.

ويقول جستن برونك، الباحث بالمعهد البريطاني للدراسات الاستراتيجية والدفاعية (روسي) "معروف عن التنظيم تحويره لكل ما يقع تحت يده إلى سلاح. التهديد الأساسي الذي تمثله الطائرات المسيرة هو قدرتها على التحليق بكاميرا يمكن من خلالها ضبط الأهداف والتصويب عليها بشكل مباشر. "

وقال آوترباك لبي بي سي إن تلك الأجهزة تم تطويرها لإسقاط القنابل اليدوية. وأضاف "شهدنا حدوث ذلك كل يوم، وذلك يقلق القوات العراقية بشدة."

ويصعب في بعض الأحيان التصويب على الطائرة المسيرة لإسقاطها، ويتم الآن تطوير بعض الأسلحة الحديثة للتعامل معها.

ويقول برونك "يسهل التشويش على الطائرات المسيرة التجارية، ولكن يصعب رصدها وإسقاطها."

وقال آوترباك إن القوات العراقية التي زارها حققت بعض التقدم في اسقاط الطائرات المسيرة. ويضيف "عند رصد تلك الطائرات، تُصوب نحوها البنادق والأسلحة الآلية لإسقاطها. وينجح ذلك في إسقاطها في نصف الحالات تقريبا."

صدر الصورة، MITCH UTTERBACK

التعليق على الصورة،

يقول آوترباك إن الطائرات المسيرة مخصصة لحمل قنابل يدوية