النباتيون "أكثر عرضة" لمخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية

خضراوات مصدر الصورة Getty Images

خلصت دراسة كبيرة إلى أن الأشخاص النباتيين، الذين يعتمدون على أنظمة غذائية نباتية فقط، تقل لديهم مخاطر الإصابة بأمراض القلب، لكنهم يصبحون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.

وسجل العلماء تراجعا في حالات الإصابة بأمراض القلب بين النباتيين بواقع 10 حالات من كل ألف شخص، وزيادة عدد حالات الإصابة بالسكتة الدماغية بواقع ثلاث حالات من كل ألف شخص، مقارنة بمن يتناولون اللحوم.

وشملت الدراسة التي نشرتها المجلة البريطانية الطبية 48 ألف شخص، والتي أجريت على مدى 18 عاما.

وعلى الرغم من ذلك، لا يمكن إثبات ما إذا كان هذا التأثير يرجع إلى الأنظمة الغذائية المتبعة، أم إلى جانب آخر من أنماط الحياة.

ويقول خبراء الأنظمة الغذائية إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة أفضل لصحة الناس، مهما كان اختيارهم للوجبات الغذائية.

ماذا تضيف هذه الدراسة؟

تحلل الدراسة بيانات مشروع بحثي طويل الأجل يعرف باسم دراسة "إيبك-أكسفورد"، والذي يبحث في النظام الغذائي والصحة.

وكان نصف عدد المشاركين، الذين شملتهم الدراسة بين عامي 1993 و 2001، من آكلي اللحوم، وأكثر من 16 ألف شخص من النباتيين، بالإضافة إلى 7500 شخص يصفون أنفسهم بأنهم آكلو الأطعمة البحرية (الأسماك) دون اللحوم.

وكان الباحثون قد طلبوا من المشاركين الحديث عن وجباتهم الغذائية عندما انضموا للدراسة في البداية ومرة أخرى عام 2010، مع الأخذ في الاعتبار السجل الطبي وعادات التدخين والنشاط البدني.

وسجلت الدراسة عموما 2820 حالة إصابة بأمراض القلب التاجية و1072 حالة إصابة بالسكتة الدماغية، من بينها 300 حالة إصابة بالسكتة الدماغية النزيفية، التي تحدث عندما تنفجر الأوعية الدموية الضعيفة ويحدث نزيف داخل المخ.

مصدر الصورة Getty Images

وقد أشارت الدراسة إلى أن الإصابة بأمراض القلب التاجية بين آكلي الوجبات البحرية كانت أقل بنسبة 13 في المئة مقارنة بمن يتناولون اللحوم، بينما كانت الإصابة بذلك المرض بين النباتيين أقل بنسبة 22 في المئة.

وسجلت الدراسة زيادة في مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية بين النباتيين بنسبة 20 في المئة، وأشار الباحثون إلى أن ذلك ربما يرتبط بوجود مستويات منخفضة لديهم من فيتامين ب 12، لكن الباحثين قالوا إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتأكد من مثل هذه الصلة.

ومن الممكن أيضا ألا يكون لذلك أي علاقة بالأنظمة الغذائية لهؤلاء الأشخاص، وقد يعكس فقط مجرد اختلافات أخرى في حياة الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم.

إذن هل تعتبر الأنظمة الغذائية النباتية بأنواعها غير صحية؟

تقول فرانكي فيليبس، من الجمعية البريطانية للنظم الغذائية، لا، لأن هذه نتائج دراسة اعتمدت على الملاحظة والرصد فقط.

وتضيف أن الباحثين نظروا إلى ما كان الناس يأكلونه وتابعوا ذلك لسنوات، وقدلا يعد ذلك تحديدا دقيقا للأسباب والنتائج.

مصدر الصورة Getty Images

وتقول: "الرسالة الموجهة للجميع هي أنه من المنطقي أن يكون لديك نظام غذائي جيد، مع تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة".

وتضيف: "ليس بالضرورة أن يكون لدى من يتناولون اللحوم أي نظام غذائي متنوع، لأنهم يعيشون على تناول اللحوم والبطاطس في وجبة العشاء كل ليلة تقريبا، وليس لديهم أي خضراوات".

هل تغير النظام الغذائي لهؤلاء الأشخاص منذ بدء الدراسة؟

عاد الباحثون إلى المشاركين عام 2010 وسألوهم مرة أخرى عن وجباتهم الغذائية.

لكن فيليبس تقول إن الأنظمة الغذائية النباتية ربما تغيرت.

وتضيف: "هذه بيانات جمُعت منذ عقدين".

وتقول: "قد يبدو أن النظام الغذائي النباتي التقليدي اليوم مختلف تماما عن النظام الغذائي النباتي قبل 20 أو 30 عاما".

وتضيف: "تنوعت مجموعة الأطعمة النباتية بشكل كبير، إنها أكثر شيوعا الآن".

ونحن نعرف الكثير عن المخاطر الصحية المرتبطة بتناول الكثير من اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء، والتي أصبحت ذات صلة بزيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

مصدر الصورة Getty Images

إذن ماذا نتناول من غذاء؟

يحدد دليل "إيت ويل" (أو كُلْ بطريقة جيدة)، الذي تصدره هيئة التأمين الصحي البريطانية، برنامجا متوازنا للأطعمة التي تحتاجها، وأي نوع من النظام الغذائي عليك أن تتبعه:

  • تناول خمس وجبات على الأقل من الفاكهة والخضروات يوميا.
  • تناول وجبات طعام تعتمد على النشويات الغنية بالألياف مثل البطاطس، أو الخبز، أو الأرز، أو المعكرونة.
  • لا تنسى البروتين، من اللحوم الخالية من الدهون أو الأسماك أو المأكولات البحرية، أو البقول، أو المكسرات غير المملحة.
  • تناول منتجات الألبان أو بدائل الألبان.
  • يجب تناول نسبة أقل من المعتاد من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات أو الملح، وبكميات صغيرة.

بيد أن الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية نباتية يحتاجون أيضا إلى أن يحرصوا على استهلاك ما يكفي من بعض العناصر الغذائية المحددة التي تحتاج إليها أجسادهم.

مصدر الصورة Getty Images

فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يتناولون اللحوم والألبان والأسماك عادة ما تكون لديهم كمية كافية من فيتامين ب 12، اللازم لصحة الدم والجهاز العصبي.

وقد يعاني النباتيون من نقص في فيتامين ب 12، على الرغم من توافره أيضا في أطعمة مثل حبوب الإفطار المزودة بمقويات، وانتشار مستخلصات الخميرة.

ونظرا لعدم امتصاص الحديد بسهولة من الأطعمة النباتية، يتعين على أولئك الذين يختارون عدم تناول اللحوم التأكد من أنهم يتناولون أطعمة تتضمن الخبز المصنوع من الدقيق الأسمر، والطحين، والفواكه المجففة، والبقوليات.

وأُطلقت دعوة الشهر الماضي تحث النباتيين على ضرورة التأكد من تناول ما يكفي من عنصر غذائي آخر، يعرف باسم "كولين"، وهو عنصر مهم لصحة الدماغ.

المزيد حول هذه القصة