انقطاع الإنترنت: لماذا تقرر حكومات تعطيل الشبكة العنكبوتية؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتوقف الحياة مع انقطاع الإنترنت

من شقته في العمارة المطلة على العاصمة الإثيوبية، يتمتع ماركوس ليما بإطلالة جميلة على أديس أبابا.

كمؤسس لشركة "آيس أديس" للتجديدات التقنية، يعج مكتبه بالحركة والزملاء الذي يستعينون بالقهوة القوية وأحلامهم الكبيرة لقضاء ساعات العمل الطويلة ومقاومة إغواء النعاس.

لكن حين تتوقف خدمة الإنترنت، يتجمد كل شيء في مكانه.

وتفيد بيانات حصلت عليها بي بي سي من مجموعة الحقوق الرقمية "أكسس ناو"، أن خدمة الإنترنت قطعت بشكل متعمد أكثر من 200 مرة في 33 بلدا مختلفا العام الماضي.

ويقول ماركوس "تتوقف الحركة هنا، لا أحد يأتي إلى المكتب، ومن يحضر لا يمكث طويلا، لأنه لا يستطيع عمل شيء بدون الإنترنت".

وأضاف "كان لدينا عقد تطوير برمجية ألغي بسبب عدم تمكننا من إنجازه في الوقت المتفق عليه، وذلك بسبب انقطاع خدمة الإنترنت. وظن بعض عملائنا الأجانب أننا نتجاهلهم ، ولا نستطيع عمل شيء".

مصدر الصورة Markos Lemma
Image caption عبر ماركوس ليما عن صدمته من استهانة الحكومة بدور الإنترنت

ينتظر سائقو الدراجات النارية عودة الإنترنت لتلقي طلبلات إيصال الوجبات، فبدونها لا يستطيع الزبائن طلب وجباتهم، كما يقول ماركوس، ويضيف "لانقطاع الإنترنت أثر مباشر على الناس والأعمال التجارية هنا".

فصل الشبكة العنكبوتية

لا يحدث هذا في إثيوبيا فقط، ولا يقتصر تأثيره على الاقتصاد. حيث تفيد أبحاث "أكسس ناو" أن انقطاع الإنترنت يؤثر على عشرات ملايين المستخدمين بطرق مختلفة حول العالم.

يستطيع مسؤولون حكوميون قطع خدمة الإنترنت بتوجيه تعليمات إلى الشركات التي تزودها بقطعها عن مناطق معينة، وأحيانا منع الوصول إلى مواقع معينة.

وتعرب منظمات حقوق الإنسان عن قلقها لأن هذه الوسيلة بيد الحكومات أصبحت أداة قمعية حول العالم.

ويتضح من تحليل بي بي سي لبيانات مرتبطة بالظاهرة أنها تستفحل في أوقات الاحتجاجات.

ويتضح من البيانات أنه في عام 2019 قطعت خدمة الإنترنت خلال أكثر من 60 احتجاجا، وحدث ذلك 12 مرة في أوقات انتخابات.

وتقول الحكومات إن قطع الإنترنت يهدف للمحافظة على الأمن العام ولمنع انتشار الشائعات، لكن البعض يقولون إن الهدف هو وقف تدفق المعلومات من أجل الإجهاز على الاحتجاجات المتوقعة التي يجري تنظيمها باستخدام الإنترنت.

وقد أعلنت الأمم المتحدة حق الوصول إلى الإنترنت أحد حقوق الإنسان عام 2016، واعتبرته أحد أهداف التنمية للمنظمة.

لكن هذه الفكرة لا تروق لجميع الزعماء.

وقد صرح رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في أغسطس/آب عام 2019 أن " الإنترنت ليست بالماء أو الهواء" وأن قطع الإنترنت سيبقى أحد الوسائل التي يمكن اللجوء إليها للمحافظة على الاستقرار.

مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج يطالب بقوانين لضبط "المحتوى المؤذي" على الإنترنت

كاميرات الإنترنت "تعرض الفتيات لخطر الابتزاز الجنسي"

وعبر ماركوس ليما عن غضبه بسبب ذلك، وقال "الحكومة لا ترى أهمية الإنترنت، فيبدو أنهم يختزلون الإنترنت في وسائل التواصل الاجتماعي، ولا ينظرون إليها كقيمة اقتصادية تؤثر على الاقتصاد".

الهند في طليعة التعتيم

يتضح من البيانات التي كشف عنها عام 2019 أن الهند تقدمت دول العالم في العدد المرتفع لمرات قطع خدمة الإنترنت العام الماضي.

وقد قطعت خدمات تدفق البيانات المحمولة وشبكات الإنترنت التقليدية في عدة أجزاء من الهند 121 مرة ، ووقعت معظم هذه الحالات في إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان.

واتضح من بيانات أخرى أن أطول قطع للإنترنت حصل في تشاد، حيث بدأ عام 2018 واستمر لمدة 15 شهرا.

وفي السودان والعراق وجد المحتجون أنفسهم مضطرين لتنظيم حراكاتهم دون استخدام الإنترنت، عندما قطعت عنهم.

ويتباين تأثير كل عملية قطع للإنترنت، حسب طبيعة عملية القطع، إن كانت شاملة أو جزئية وتقتصر على حجب مواقع بعينها.

وتلجأ بعض الحكومات إلى إبطاء الشبكات بشكل كبير..

حدث هذا في شهر مايو/أيار عام 2019، حين اعترف رئيس طاجكستان بإبطاء معظم شبكات التواصل الاجتماعي، بما فيها فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

وتقوم روسيا وإيران حاليا باختبار شبكة مغلقة من أجل عملية سيطرة محكمة عليها.

وتقول منظمة أكسس ناو "يبدو أن المزيد من البلدان تتعلم من بعضها وتلجأ لقطع الإنترنت من أجل إخراس المعارضين، أو الإبقاء على انتهاك حقوق الإنسان طي الكتمان".