فيروس كورونا: غسل اليدين ست مرات يوميا يحد من خطر أمراض عديدة

غسيل اليدين
Image caption التجارب أثبتت أن الماء والصابون يقضيان علي فيروس كورونا المستجد

نصحت دراسة بريطانية بغسل اليدين ست مرات على الأقل في اليوم لأن هذا يقلل من احتمالات الاصابة بالعدوى مثل فيروس كورونا المستجد.

ودقق الباحثون البريطانيون في البيانات من 2006 وحتى 2009، المتعلقة بالفيروسات التي تشبه إلى حد كبير السلالة الحالية التي تسبب الوباء القاتل المنتشر الآن.

و تنتمي فيروسات كورونا إلن سلالة تسبب عادة مرضا خفيفا مثل نزلات البرد.

ويمكن القضاء على جميع هذه الفيروسات ومنها كوفيد19، المتسبب في الجائحة الحالية، باستخدام الماء والصابون.

في كل شتاء، يسأل مجلس البحوث الطبية سكان إنجلترا عما إذا كانوا يعانون من أعراض تنفسية تشبه الإنفلونزا، ويُجري اختبارات للذين يعانون من عدوى البرد الشائعة بسبب فيروسات كورونا.

فيروس كورونا: فقدان حاستي الشم والتذوق من بين أعراض المرض

منظمة الصحة العالمية تقر التحقيق في دورها في مواجهة وباء كورونا

بحث جديد قد يغير موقفنا من ارتداء الكمامات للوقاية من فيروس كورونا

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في موقع Wellcome Open Research أن ألفا و663 مشاركا فيها كانوا أقل عرضة للإصابة لأنهم غسلوا أيديهم ست مرات في اليوم على الأقل بالماء والصابون.

لكن مع هذا لم يظهر أن غسل اليدين أكثر من 10 مرات في اليوم يقلل من خطر الإصابة بالعدوى.

وقالت الدكتورة سارة بيل من جامعة يونيفيرسيتي كوليدج لندن: "ينبغي ممارسة عملية غسل اليدين جيدا في جميع الأوقات بغض النظر عما إذا كانت تظهر عليك أعراض أم لا".

وأضافت: "سيساعد ذلك في حمايتك ومنع انتشار الفيروس عن غير قصد إلى الآخرين حولك".

وقال أحد مسؤولي الصحة العامة في إنجلترا: "إن غسل اليدين بانتظام لمدة 20 ثانية على الأقل من أفضل الطرق لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد، خاصة في اعقاب تنظيف الأنف أو العطس أو السعال، وكذلك قبل الأكل أو الطهي".

وأوضح أنها أيضا فكرة جيدة أن "تعتاد على هذه العادة بعد أن تكون بالخارج في الأماكن العامة أو في وسائل النقل".

المزيد حول هذه القصة