رئيس شركة إنتل بات غيلسنغر: عدد كبير جدا من الرقائق الإلكترونية صنعت في آسيا

  • ليو كليون
  • محرر الشؤون التكنولوجية
بات غيلسنغر

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

يخطط بات غيلسنغر لجعل إنتل موردا رئيسيا لمصممي الرقائق الخارجيين

قال الرئيس التنفيذي الجديد لشركة إنتل لـ بي بي سي، إنه ليس من "المستساغ" أن يتم تصنيع الكثير من رقائق الحاسوب الإلكترونية في آسيا.

ويتم تصنيع غالبية المعالجات حاليا في المنطقة، حيث تعتبر تي إس إم سي التايوانية وسامسونغ الكورية الجنوبية هما اللاعبان المهيمنان.

وتخطط إنتل ومقرها الولايات المتحدة، لإنشاء قسم جديد لتصنيع شرائح لشركات أخرى بناء على تصميماتها الخاصة.

حتى الآن، كان تركيزها على تصنيع رقائقها الخاصة في مصانعها في جميع أنحاء العالم.

وقال بات غيلسنغر إن شركة إنتل ستستثمر 20 مليار دولار في مصنعين جديدين في ولاية أريزونا الأمريكية، بالإضافة إلى توسعة كبيرة لمنشأة أيرلندية قائمة في مقاطعة كيلدير.

وأضاف غيلسنغر "إن الحصول على 80٪ من إجمالي المعروض في آسيا ليس ببساطة طريقة مستساغة للعالم لكي يرى أكثر التقنيات أهمية".

"كل هاتف ذكي، كل تطبيب عن بعد، كل عامل عن بعد، كل تعليم عن بعد، كل مركبة مستقلة، كل جانب من جوانب الإنسانية أصبح أكثر رقمية .. وعندما تصبح رقمية، فإنها تعمل على أشباه الموصلات".

وأوضح "هذا هو قلب كل جانب من جوانب الوجود البشري للمضي قدما. ويحتاج العالم إلى سلسلة توريد أكثر توازنا لتحقيق ذلك. نحن نتدخل".

وأردف قائلا إن إنتل تعتزم أيضا بناء ورشة إضافية لصناعة الرقائق في دولة أوروبية، ولكن لن يتم تحديد مكانها بالضبط.

هدف مفقود

في حين أن هذه التحركات ستكون متأخرة جدا لمعالجة النقص الحالي في الرقائق، الذي تسبب بمشاكل لصانعي السيارات وغيرهم، إلا أنها يمكن أن تساعد الغرب على تجنب أزمة في المستقبل.

ودعا السياسيون في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى بناء المزيد من مصانع إنتاج الرقائق محليا.

ويرجع ذلك جزئيا إلى المخاوف من أن بكين تهدف إلى إعادة توحيد الصين القارية مع تايوان، بينما تشكل كوريا الشمالية تهديدا لجارتها الجنوبية.

ومع ذلك، فقد أخطأت إنتل مرارا وتكرارا أهداف التصنيع خلال السنوات الأخيرة.

ونتيجة لذلك، تستخدم أحدث معالجات سطح المكتب تقنية أقدم ترانزستور أكثر من السيليكون المنافس من أي إم دي وآبل، مما يضع العناصر في وضع غير مؤات.

ويجب على غيلسنغر الآن أن يثبت أن شركته قد وضعت هذه المشاكل وراءها إذا كان للأعمال الجديدة أن تزدهر.

صدر الصورة، TSMC

التعليق على الصورة،

تعتبر تي إس إم سي حاليا المورد الرائد في العالم لرقائق الكمبيوتر

المجد الماضي

عاد الرجل البالغ من العمر 60 عاما إلى شركة إنتل الشهر الماضي، فقط بعد الإطاحة بسلفه بسبب مخاوف بشأن انخفاض حصة الشركة في السوق، من بين مشاكل أخرى.

لكن في وقت سابق من حياته المهنية، أمضى غيلسنغر ثلاثة عقود في شركة إنتل، بما في ذلك دوره كأول مسؤول تقني لها.

كان أحد المستثمرين الناشطين قد ضغط عليه ليذهب إلى "أقل إنتاجية"، ويفكك مصانع إنتل للتركيز على تصميمات الرقائق.

لكن غيلسنغر اختار بدلا من ذلك ما يبدو أنه تحد أكثر صرامة من أجل إعادة الشركة إلى أمجادها الماضية.

ويشمل ذلك السماح للعملاء بطلب الرقائق التي تمزج بين تقنياتهم الخاصة وبعض بنى إنتل الخاصة مقابل رسوم إضافية.

وقال "نحن نضع كل شيء على الطاولة".